أول عملية إنقاذ لغزال بري في الساحل السوري بحيرة 16 تشرين

الجمعية السورية للاستكشاف والتوثيق تشارك بإنقاذ غزال اليحمور البرّي، وتوثق بالصور عملية علاجه.

ورد إلى إدارة الجمعية ليل الثلاثاء 7/7/2020 اتصال من أهالي القرى المحيطة ببحيرة 16 تشرين، بلدة الطاريقية يفيد بوجود ذكر غزال صغير مصاب وبحالة حرجة، وعليه توجهت فرقة من الطوارئ ولجنة التوثيق بتمام الساعة الثالثة صباح الأربعاء 8/7/2020 إلى منطقة مشقيتا بلدة الطاريقية في محافظة اللاذقية، وفور وصول الفريق بدء بمعاينة الغزال وتقييم وضعه وتوثيق حالته الصحية بمساعدة مديرية الحراجية في مشقيتا وأهالي المنطقة، ثم تم استدعاء اختصاصي بيطري لتزويده بالعلاج والرعاية المناسبين.

الغزال البرّي (اليحمور) هو الآن بفترة نقاهة وعناية مركزة، بانتظار تعافيه وإعادته إلى موطنه في جزيرة الغزلان في بحيرة مشقيتا.

الجدير بالذكر أن غزال اليحمور البرّي في منطقة مشقيتا ومحيطها هو مذكور في الوثائق الخاصة بالبرية السورية ومرصود على فترات عدة منذ سبعينيات القرن الماضي، وكان أول توثيق فيديو مصوّر له على يد كوادر الجمعية السورية للاستكشاف والتوثيق في جزيرة الغزلان بمشقيتا عام 2017، واليوم يأتي هذا الحدث الاستثنائي ليفنّد كل الادعاءات المتداولة حول انقراض هذا الحيوان في المنطقة أو حتى عدم وجوده أصلاً فيها، ويفتح المجال لإعادة إحياء وتنشيط وجود الغزال وحمايته في مناطق الساحل السوري.

شكر كبير أولاً لأهالي بلدة الطارقية ومديرية الزراعة فوج إطفاء حراجية محمية خربة سولاس

وأخيراً شكر لفريق طوارئ الجمعية وحدة الإنقاذ وشكر للجنة التوثيق


Hosting and support by