تصريح الامام قبلان في ذكرى انتصار الثورة في ايران

هنأ رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى سماحة آية الله الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان الجمهورية الاسلامية الايرانية في الذكرى الاربعين لانتصار الثورة الاسلامية في ايران التي ارست دعائم الحق واحيت الاسلام شريعة ونهجا بالتزامها نهج ورؤى الإمام الخميني الراحل التي استطاع فيها استنهاض الشعب الإيراني لاسقاط النظام الطاغي وتأسيس دولة شعارها لا شرقية ولا غربية جمهورية اسلامية تستمد تعاليمها من الدين الاسلامي الحنيف وتتصدى للاستكبار العالمي وتنصر قضايا الامة انطلاقا من روحية الاسلام.

واكد سماحته ان ايران استطاعت بفعل حكمة قيادتها ووعي شعبها وجهود ابنائها ان تحقق اعظم الانجازات العلمية والتقنية والعسكرية التي جعلت منها قوة عظمى لها مكانتها ودورها في العالم، وعلى الرغم من العقوبات الجائرة فهي اليوم قلعة من قلاع الاسلام تدافع عن قضايا الامة وتنتصر لشعوبها وتدفع الظلم والاخطار عن المستضعفين في العالم، وهي لا تزال على عهدها في نصرة الشعب الفلسطيني.

واكد سماحته ان ايران القوية التي تمتلك عناصر القوة والتقدم تشكل قوة اساسية للعرب والمسلمين مما يستدعي اقامة علاقات تعاون مشترك معها، يخدم شعوب الامة ويقوي شوكتها لتكون امتنا عزيزة كريمة في مواجهة اعداء الاسلام الذين يتربصون الشر بالمسلمين، وعلى اللبنانيين ان يعززوا تعاونهم المشترك مع ايران التي كانت ولا تزال خير حليف وسند لكل اللبنانيين،من هنا فاننا نأمل تطويرعلاقات التعاون بين لبنان وايران على مختلف الصعد والمستويات لما فيه مصلحة الطرفين.

وابرق سماحته مهنئا المرشد الاعلى للثورة الاسلامية اية الله العظمى الامام السيد علي خامنئي وفخامة رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية سماحة العلامة الشيخ حسن روحاني بحلول الذكرى الذكرى الاربعين لانتصار الثورة سائلا المولى ان يمن على ايران بالعز والتقدم والازدهار وان يحفظها وشعبها من كل اذى.

من جهة ثانية، يستقبل الامام قبلان في مقر المجلس عند الساعه ١٢:٣٠ من ظهر بعد غد الاثنين رئيس رهبنة الأباء المخيتاريين في لبنان والشرق الأوسط المونسنيور مسروب سولاحيان ، ثم يستقبل عند الساعه الواحدة عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين علي فيصل على رأس وفد الجبهة.


Hosting and support by