في اليوم العالمي للتمريض: شجاعة امرأة أسست للتمريض الحديث

بمناسبة اليوم العالمي للتمريض في 12 أيار والسنة الدولية لكادر التمريض والقبالة، توّجه الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية تحية تقدير واحترام إلى أصحاب واحدة من أصعب المهن في العالم وأكثرها إنسانية، إلى الممرضات والممرضين الذين يكرّسون حياتهم لتخفيف آلام المرضى وتأمين الرعاية الصحية لهم ودعمهم نفسياً وعاطفياً، خصوصاً في مواجهة فيروس كورونا المستجد المليء بالمخاطر والتحديات.

وتستذكر الهيئة الوطنية في هذه المناسبة، الممرضة البريطانية فلورنس نايتينجيل التي يوافق هذا اليوم ذكرى ميلادها، والتي أطلق عليها لقب “سيدة المصباح” لأنها كانت تخرج في ظلام الليل إلى مواقع الحرب وهي تحمل مصباحاً بيدها للبحث عن الجرحى والمصابين لإسعافهم، حيث أسست من خلال شجاعتها وإيمانها برسالتها السامية للتمريض الحديث وعملت على تطويره.

وتعتبر الهيئة الوطنية لشؤون المرأة أن تصدّر النساء الصفوف الأمامية في مواجهة الأزمات في مجالات عدّة منها مجال التمريض، يؤكد مرّة جديدة على مواطَنة المرأة الكاملة وشجاعتها في تحمّل المسؤوليات، وعلى ضرورة إزالة كلّ أشكال التمييّز ضدها إنطلاقاً من مبدأ المساواة بين جميع المواطنات المواطنين الذي كرّسه الدستور اللبناني.