البطريرك الراعي شارك في مؤتمر الأخوة الإنسانية – ابو ظبي

اعتبر غبطة البطريرك الكردينال مار بشارة بطرس الراعي ان “عقد مؤتمر الأخوة الأنسانية في دولة الإمارات العربية والمشاركة فيه هو امر هام جدا فمثل هذا المؤتمر بات حاجة ملحة لعالم اليوم فالناس وكانهم فقدوا إنسانيتهم بسبب الحروب والكراهية والحقد والبغض والروح الفردية والانغلاق على الذات. نحن اليوم بأمس الحاجة لإعادة تربية فنحن بشر يمكننا اللقاء والتفاهم. وزيارة قداسة البابا فرنسيس وشيخ الأزهر لدولة الإمارات لكونهما الرمزين الأكبرين في المسيحية والإسلام يعطي دفعا لمفهوم الأخوة بان الأديان هي نبع لهذا المفهوم. فكل الأديان تدعو بروحانيتها الى الأخوة والتفاهم وتذكرنا باننا جميعا ابناء الإله الواحد.”

وأضاف غبطته “لهذه الزيارة ابعادها على المستوى العالمي.فهناك دول تستغل الدين وتستعمل المنظمات الإرهابية والمتعصبين كما يحصل في منطقتنا وباسم الدين فتشوهه وتبث الكراهية. نحن هنا مسلمين ومسيحيين منذ ١٤٠٠سنة نحمل مسؤولية مشتركة فانا المسيحي اللبناني المشرقي عليي نقل حقيقة الوجه الإسلامي الى العالم المسيحي الغربي كذلك على اخي المسلم ان يخبر العالم الإسلامي عن حقيقة الوجه المسيحي في هذا الشرق. واللقاء الذي جمع قداسة البابا فرنسيس وشيخ الأزهر في دولة الإمارات يحمل هذه الأبعاد وغيرها.والنتائج ستكون كبيرة في ضمائر البشرية.وهذه اكبر حرب سلمية في وجه السياسات العالمية التي تريد تفريق الشعوب وتقاتلهم من اجل مصالح تجارة اسلحتها.”


Hosting and support by