بيان عن انهيار مبنى طرابلس

عقدت الهيئة اللبنانية للعقارات إجتماعاّ طارئاّ في مقرّها المعتمد في وطى المصيطبة حيث تداولت أخر المستجدات المتعلقة بفاجعة أنهيار سقف المبنى في مدينة طرابلس – الميناء –
وصدر عنها البيان التالي:
تتقدم الهيئة اللبنانية للعقارات بخالص العزاء لعائلة الضحيتين اللتين قضيتا من جراء انهيار سقف منزلهما، وأسفت الى ما آلت اليه الامور من إستخاف بإرواح المواطنيين الامنين.
لقد حذرت الهيئة مرارا من خطورة انهيار الابنية المهددة بالسقوط، وطالبت بإجراء مسح عام بهدف إيجاد الحلول والخطط المناسبة من اجل درىءالخطر عن شاغليها ، وحرصا على السلامة العامة، وذلك بكلفة مقبولة، تمكن المالكين من ترميمها وتدعيمها، ومعالجة اهمالها إما بسبب قوانيين الايجارات الاستثنائية القديمة، أو بسبب هجرة او سفر اصحابها، وتركها نتيجة الحروب او الاوضاع المعيشية والازمات المتعاقبة التي مرت على امتداد تلك السنوات.
تذكر الهيئة البلديات ووزارة الاشغال وهيئات التفتيش بضرورة تفعيل القوانيين الخاصة بالاجراءات الدولية للسلامة العامة، وضبط المخالفات والمساعدة على تقييم المخاطر بواسطة الفرق الهندسية المختصة في هذا الشأن.
كما تحمل الهيئة اللبنانية للعقارات جميع المسؤولين المسؤولية الكاملة حول ما آلت اليه وضع الابنية وخصوصا القديمة منها والتي اصبحت تعرف بالقنابل الموقوتة من جراء التقصير والاهمال وغياب الرقابة الادارية والتوجيه والتوعية عن مدى تداعياتها وخطورة اهمال صيانتها وتسهيل اوضاعها .
وتذكر الهيئة اللبنانية للعقارات التي لطالما طالبت وتمسكت بهذه الاجراءات مرارا وتكرارا لتفادي مسلسل الانهيارات كما تذكر ان هناك اكثر من 16 الف بناء في لبنان مهدد بالسقوط. ومن هنا تدعو الهيئة كل من المالكين الذين وصلت حال ابنيتهم الى حد الخطر او الشك في متانة وسلامتها ان يبادروا الى تقديم كتاب خطي واعلام البلدية التي يقع ضمنها العقار عن حالته لرفع المسؤولية ولتعذر ترميمها وصيانتها بسبب الاوضاع المالية وبسبب عدم امتثال بعض المستاجرين في تطبيق قانون الجديد للايجارات.
وفي الختام تمنت الهيئة اللبنانية للعقارات أن يعم الاستقرار والامن في لبنان وان تعود هيبة القضاء وطالبت بتفعيل القوانين بحزم وعلى درجة عالية من المسؤولية من اجل الصالح العام والسلامة العامة تفاديا لوقوع ضحايا او أضرار مرتقبة.


Hosting and support by