هكذا علقت وزارة الدفاع الفنزويلية على انشقاق الملحق العسكري في واشنطن

وصفت وزارة الدفاع الفنزويلية، انشقاق الملحق العسكري بسفارة البلاد في واشنطن، خوسيه لويس سيلفا، ورفضه الاعتراف بنيكولاس مادورو رئيسا لفنزويلا بأنه “خيانة وطنية عظمى”.
ونشرت وزارة الدفاع الفنزويلية تعليقها، على صفحتها فى موقع “تويتر”، واعتبرت تصريحات الملحق العسكري “عملا من أعمال الخيانة والجبن تجاه الوطن الأم الموروث من محررنا سيمون بوليفار”، وقالت “لذلك نرفض تصريحات خوسيه لويس سيلفا الذي يشغل منصب الملحق العسكري في الولايات المتحدة”.
وأعلن الملحق العسكري في السفارة الفنزويلية في واشنطن، خوسيه لويس سيلفا، أمس السبت، عن قطع علاقته مع نيكولاس مادورو، ودعا عناصر القوات المسلحة في البلاد، إلى الاعتراف برئيس البرلمان، المعارض خوان غوايدو، كرئيس شرعي.
وفي أول رد فعل، أكد رئيس البرلمان الفنزويلي المعارض خوان غوايدو، على ضرورة التحقق من المعلومات بشأن قرار الملحق العسكري في سفارة بلاده بواشنطن، قطع العلاقات مع حكومة نيكولاس مادورو.
وقال غوايدو في تغريدة على صفحته الرسمية بـ “تويتر”: “تمكنت من رؤية الرسالة التي بعث بها العقيد خوسيه لويس سيلفا، الملحق العسكري للسفارة الفنزويلية في واشنطن، وأحطت علما بها”. وأضاف، “قبل ذلك، نرحب به وبكل من يريد الوقوف إلى جانب الدستور وإرادة الشعب الفنزويلي”. وتابع، “بما أننا مؤسسة شرعية ومسؤولة، فإننا نعمل على التحقق من جميع المعلومات”.


Hosting and support by