بو عاصي وفوشيه زارا مركز “الشؤون” في سن الفيل وبحث في سبل دعم فرنسا مشروع “الفقر”

زار وزير الشؤون الاجتماعية النائب بيار بو عاصي برفقة سفير فرنسا في لبنان  برونو فوشيه والمدير الاقليمي لمنظمة الغذاء العالمي عبدالله وردات مركز الخدمات الإنمائية التابع لوزارة الشؤون الاجتماعية في سن الفيل للاطلاع ميدانيا على الخدمات التي يقدمها وزيارة فريق عمل برنامج دعم الاسر الاكثر فقرا.

بو عاصي شرح للسفير الفرنسي عن برنامج دعم الاسر الاكثر فقرا الذي يؤمن الطبابة والاستشفاء لـ 44000 عائلة والغذاء لـ10000 عائلة، موضحا انه قام باعادة تصنيف المستفيدين من المشروع واستحدث برنامجا جديد وهو برنامج “التخريج” يسعى من خلاله لاخراج الفقير من حالته. وتوقف عند الارتفاع الحاصل لاعداد الفقراء في لبنان مع انخفاض معدلات النمو من جهة، وتأثر العائلات الاكثر فقرا بتزايد النزوح وحصول السوريين على وظائف كان يشغلها لبنانيون من جهة اخرى.

واشار وزير الشؤون الاجتماعية الى انه من المهم ان تعتبر الدولة “مشروع دعم الاسر الاكثر فقرا” وموازنته من صلب اولوياتها واعطائه الاهمية الكافية، مجددا مطالبة المجتمع الدولي تقديم المساعدات المباشرة للاسر اللبنانية الاكثر فقرا. كما طلب من فرنسا ايضا تقديم الدعم للبطاقة الغذائية خصوصا انها تساهم في تغيير حياة هذه العائلات وتؤثر ايجابا عليهم وعلى اطفالهم.

وتطرق الى ملف النازحين السوريين ودور الوزارة فيه، مؤكدا ان الحل يكون بعودتهم الى بلادهم باسرع وقت مشيراً الى الوزارة تقوم في هذا الوقت بواجباتها انسانيا تجاههم ومراكز الخدمات تستقبلهم اسوة باللبنانيين.

فوشيه الذي اطلع رسميا، للمرة الاولى، من الوزير بو عاصي عن مشروع “دعم الاسر الاكثر فقرا” اكد دعم فرنسا للبنان ووعد بدراسة امكانية دعم هذا المشروع. ونوه بما تقوم به الحكومة اللبنانية للنازحين السوريين رغم العبء الكبير التي تتحمله وانفتاح الشعب اللبناني عليهم، اضافة الى المساواة في توزيع الخدمات في مراكز الخدمات الانمائية التابعة للوزارية بينهم وبين اللبنانيين.

اما وردات، فشدد على استمرار التعاون بين برنامج الغذاء العالمي ووزارة الشؤون الاجتماعية، متوقفا عند التقييم السنوي الذي تجريه المنظمة لمشروع “دعم الاسر الاكثر فقرا” ونتيجته الايجابية التي تظهر اهمية البطاقة الغذائية لدى العائلات المستفيدة.

وتطرق الى التزام الوزير بو عاصي واندفاعه بلقاء السفراء والمانحين لتعزيز عمل هذا البرنامج لمصلحة المستفيدين منه، واشاد باداء الوزارة والمنهجية الواضحة التي يتبعها بو عاصي، مشيرا الى ان الاخير وضع خطة لكسب ثقة الجهات المانحة والسفراء.

وجال بو عاصي وفوشيه ووردات على المركز حيث التقوا عائلات مستفيدة من البطاقة الغذائية واستمعوا اليها واطلعوا منها على أثرها على حياتهم وحياة اطفالهم.


Hosting and support by