لبناء الدولة المتقدمة بدلا من الدولة النامية (العالم الثالث)./بقلم صباح متيرك

على المعنيين في الدولة من راس الهرم مرورا بالسلطتين التشريعية والتنفيذية وصولا الى وزير التربية العمل على تغيير السياسة التعليمية في لبنان كون النظام التعليمي المتبع منذ عقود والذي تم تطويره منذ سنوات لم يحقق اي تقدم باستثناء ما يعد على اصابع اليد الواحدة من مبدعين وعليه يجب التأسيس لنظام تعليمي جديد وحديث بدءا من مرحلة الحضانة الى المرحلتين الإبتدائية والثانوية وما يليها من مراحل جامعية ومهنية والعمل على ازالة المواد التي لا فائدة منها الا لتاريخ وإرهاق الطالب، وإضافة مواد تتعلق بالعلوم والهندسة والتربية نحو إحترام الدولة ومحو أو بالأحرى استئصال كلمة الطائفة من الهوية اللبنانية ومنع الاحزاب والسلطات الدينية والجمعيات التدخل في شؤونها وترسيخ الفهم ان الولاء للدولة وليس للشخص أو الطائفة وعلى المعنيين الاتجاه نحو التعليم الصناعي والزراعي والطبي والعلمي والعمل على إنشاء المدارس والمعاهد والجامعات الرسمية بغية إستيعاب كافةالطلاب وخلق كادر تعليمي كفوء ومتخصص وجهاز ذو ثقة لمراقبة ما يؤول اليه التنفيذ والعمل على إنشاء المعامل والمصانع للكليات والجامعات وبناء مؤسسات البحث بغية ربط التعليم بالعمل لمشاركة الطلاب في مجالات الانتاج كجزء من الدراسة وإلزام كافة المتخرجين من جامعيين ومهنيين خلال فتره التعليم ان يشتركوا في عمل الانتاج الصناعي والزراعي في تلك المصانع والمعامل او الخدمات الإجتماعية العامة شرطا من شروط التخرج، وبالتالي نكون قد وضعنا حجر الاساس للدولة المتقدمة.
كتابةوإعداد صباح متيرك


Hosting and support by