حفل إطلاق دراسة بعنوان : “دراسة معيارية للكشف عن قصور الذاكرة والقدرات الذهنية لدى كبار السن في لبنان”

أطلقت وزارة الشؤون الإجتماعية وجامعة القديس يوسف ـ كلية الطب وبالتعاون مع الهيئة الوطنية الدائمة لرعاية شؤون المسنين، نتائج “الدراسة المعيارية للكشف عن قصور الذاكرة والقدرات الذهنية لدى كبار السن في لبنان”؛ وذلك في احتفال أقيم في حرم كلية الطب في جامعة القديس يوسف عند الساعة الحادية عشرة من صباح يوم الثلاثاء الواقع فيه 22 كانون الثاني 2019، حضره وزير الشؤون الاجتماعية بيار بو عاصي وحشد من الأطباء والاختصاصيين وممثلي المؤسسات والمنظمات الدولية والخبراء بقضايا الشيخوخة في لبنان.

جاءت هذه الدراسة في ظلّ الارتفاع المضطرد في عدد كبار السن في لبنان والعالم، وتزايد نسبة أمراض الشيخوخة بشكل كبير، حيث يشكّل الكشف المبكر عنها ضرورة ملحّة لاتخاذ الاجراءات الوقائية اللازمة واعتماد تدخلات علاجية أكثر فعالية.

 تتميز الدراسة وهي الأولى من نوعها في لبنان والعالم العربي، بحجمها ومنهجيتها وشمولها مختلف المناطق اللبنانية والفئات الجندرية والفئات العمرية ممن هم في سن ال55 وما فوق، وقد أتاحت تحقيق إنجاز علمي تمثّل في تحديد “المقياس المعياري العتبة”  لاحتساب قصور الذاكرة في لبنان، من خلال استخدام الفحص الذهني المصغر وفحص الصور التسع، وهي اختبارات عالمية تمّ تكييفها باللغة العربية لتتلاءم مع الواقع اللبناني.

كما أتاحت الدراسة أيضاً تعزيز قدرات العاملين في مراكز الخدمات الانمائية التابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية، وتمكينهم من استخدام الأدوات المذكورة لرصد حالات قصور الذاكرة والقدرات الذهنية لدى كبار السن المقيمين ضمن نطاق عمل المراكز في الاقضية اللبنانية كافة.

ستشكّل الدراسة منطلقاً لتطوير البرامج والخدمات، بما يضمن تعزيز مجالات الوقاية وتطوير الخدمات الرعائية الصحية والاجتماعية والنفسية المساندة، بهدف تأخير التدهور الذهني لدى كبار السن وتقديم الخدمات المناسبة لهم ولعائلاتهم.

إختتم الاحتفال بتوزيع شهادات تقدير للعمال الاجتماعيين في مراكز الخدمات الإنمائية ممّن شاركوا في تنفيذ المرحلة الميدانية من الدراسة، التي شّكّلت نموذجاّ واعداً للتعاون الأكاديمي بين القطاعين العام والخاص.


Hosting and support by