الميدل إيست توقع اتفاق خدمات التوزيع مع أماديوس مدته عشر سنوات

الميدل إيست هي الإضافة الأحدث للاتفاق الاطاري بقيادة الاتحاد العربي للنقل الجوي الذي يضم خمس عشر شركة طيران أخرى من أبرز شركات الطيران في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا

 

بيروت،لبنان 10 كانون الثاني 2019: 

كرَّست شركة طيران الشرق الأوسط، الخطوط الجوية اللبنانية، الناقل الوطني، شراكة جديدة مع شركة أماديوس لخدمات التوزيع ستشهد على تقديم محتوى الشركة عبر أكبر شبكة وكلاء السفر وأكثرها تنوعاً في العالم. وبذلك تصبح الميدل ايست الشركة العضوة السادسة عشرة التي تنضم الى الاتفاق الاطاري مع أماديوس لخدمات التوزيع الذي فاوض حياله الاتحاد العربي للنقل الجوي في العام 2017.

ستتمكن الميدل ايست من خلال هذه الشراكة من تحقيق تخفيض أكبر في نفقات التشغيل، وزيادة الكفاءة التكنولوجية ودعم استراتيجية التوزيع لديها بشكل جيد في المستقبل. وستسمح شبكة أماديوس لوكلاء السفر للشركة بخدمة المسافرين على نحو أفضل وتوثيق الروابط مع الوكلاء.

وقال الدكتور وليد أبي اللمع، رئيس قسم الاستراتيجيات والتحالفات التجارية في شركة طيران الشرق الأوسط: «إنَّ حاجات عملائنا في تطور مستمِّر ونحن ملتزمون بتحويل عملياتنا لتلبية احتياجاتهم وتجاوز توقُّعاتهم. سوف نقوم بذلك من خلال توفير أفضل قيمة وأفضل الخدمات، مدعومين بحلول ذكية موثوقة وقوية. سوف تساعدنا شركة أماديوس والإطار الذي جرى تطويره بالشراكة مع الاتحاد العربي للنقل الجوي على تحقيق هذه الأهداف التجارية في العقد القادم».

وقال نائب رئيس فريق شركات الطيران في الشرق الأوسط وافريقيا في شركة أماديوس، السيد ماهر قوبعة :«إنَّ شركات الطيران في الشرق الأوسط كانت من أكثر شركات الطيران نجاحاً في هذه الصناعة خلال العقد الماضي. وسواء كان تركيزها على تزويد المسافرين بمنتج متميّز، أو الاستفادة من موقعها الجغرافي بين آسيا وأوروبا، أو اتباع نهج الشراكة، فإنَّ شركات الطيران ترى القيمة في استراتيجية التوزيع الشامل لمضاعفة مبيعاتها مع المسافرين في جميع أنحاء العالم. ونحن نتطلع إلى العمل مع شركة الميدل ايست لتحقيق الدعم الأفضل لنموها وتحقيق قيمة مستمرة».

وقال الأمين العام للاتحاد العربي للنقل الجوي، السيد عبد الوهاب تفاحة: «إنَّ هذا الاتفاق الفعال طويل الأجل يمثِّل معلماً بارزاً لعدد من أعضاء الاتحاد مع شريك تكنولوجي مخصص لدعم استراتيجيات الأعمال الجديدة. ويؤمن هذا الإطار أساساً صلباً لهذه الشركات لمواصلة الابتكار وسيبقى مفتوحاً أمام شركات الطيران الأعضاء الأخرى التي ترغب في الانضمام في المستقبل».

بعد ان قدمت الميدل إيست خدماتها في المنطقة لأكثر من 70 عاما، هي اليوم تتمتَّع بواحد من أحدث الأساطيل في العالم. تسيِّر الميدل ايست رحلات الى 32 وجهة وقد نقلت الشركة 3 ملايين مسافراً في العام 2018 وحده.


Hosting and support by