بو عاصي: بكركي لم تدخل يوماً في زواريب سياسية بل تطلق المواقف الوطنية

أكد وزير الشؤون الاجتماعية النائب بيار بو عاصي أن عدم تشكيل الحكومة أزمة وطنية شاملة وتطال كل اللبنانيين على اختلاف انتماءاتهم المناطقية والسياسية والطائفية.

ورداً على سؤال خلال مداخلة هاتفية عبر إذاعة “الشرق، عن دعوة بكركي القادة الموارنة الى الاجتماع الاربعاء المقبل، اجاب بو عاصي: “لم تدخل بكركي يوماً في زواريب سياسية إنما حين يكون الوطن والمؤسسات والممارسات الدستورية بخطر تبدي قلقها وتتشاور مع المحيط الاقرب لها وتتبادل واياه الهواجس تمهيدا لموقف وطني. من ناحية ثانية، الحلول لا تكون فقط بمجهود الموارنة او على قياسهم بل بمجهود كل اطياف الوطن وعلى قياس الوطن ومصلحة المواطن”.

وتابع: “لا يمكن ان اتوقع ماذا سيصدر عن الاجتماع ولكن يمكنني ان اعلن عما اتمناه كحزب “القوات اللبنانية” وهو ان نجد المساحة المشتركة للثوابت السياسية والممارسة الدستورية ونقول ان هذا الدستور لكل اللبنانيين والممارسات الدستورية السليمة تعود بالخير لكل اللبنانيين ودعونا نتمسك بها. هذا تمنينا وهدفنا من المشاركة بهذا الاجتماع. فلا “القوات” ولا بكركي بوارد الدخول في منطق تقاسم الحصص وتوزيع الحقائب. هدفنا الانطلاق من هذا اللقاء الماروني الى رحاب الوطن والى مساحة مشتركة مع الجميع، وهذا دور بكركي اقله منذ ايلول العام 1920 واعلان دولة لبنان الكبير”.

واعرب وزير الشؤون الاجتماعية عن تخوفه من تأخير تشكيل الحكومة قائلاً: “لا أعلم ماذا ينتظر معرقلو تشكيل الحكومة، لدينا قارب هو لبنان وهناك عاصفة إقليمية كبرى لم نشهد لها مثيلا منذ سنوات، ولا يجوز بأي شكل ان نشهد هذه الخفة بالتعاطي وهذه اللامبالاة وتعريض القارب اللبناني للخطر، ولا سمح الله إذا غرق ستكون كارثة على الجميع وعلى المواطن اللبناني بالدرجة الأولى. صحيح الارض باقية والشعب باق ولكن السؤال الجوهري: بأي ظروف سيبقى هذا الشعب؟ بضائقة اجتماعية وصعوبات اقتصادية ام برفاهية وازدهار؟!”.

وتوقف بو عاصي عند الفساد ومخاطره واوضح: ” الفساد هو منظومة سرطانية تضرب اي مجتمع مهما كانت مقدراته، ومحاربتها تعتمد اولا على ثقافة وجهوزية مجتمع وجهوزية مجلس النواب والمؤسسات للتصدي لها، علينا القيام بعملية حيوية للنهوض بالمجتمع. من المعيب ان تتحول الطرقات الى مستنقعات كلما هطلت الأمطار، تأثير العاصفة في الجبال كان أقل من تأثيرها على الساحل حيث ظهر واقع تنفيذ البنى التحتية”.

“حزب “القوات اللبنانية” ليس صامتا ولكنه لا يصرخ بل يتكلم بعقلانية ويمد الجسور بين الاطراف المتوترة اليوم”، شدد بو عاصي واردف: “رسمنا سياسات للخروج من الأزمة ووضعناها برسم المعنيين ورئيس الجمهورية، علينا العودة للممارسات الدستورية السليمة. ان تعثر ذلك ورأفة بالمواطن، فلتعد حكومة تصريف الأعمال للاجتماع”.

ودعا وزير الشؤون الاجتماعية الى الفصل بين ثلاثة امور: القمة الاقتصادية العربية وقضية الامام موسى الصدر والتوتر على خلفية تشكيل الحكومة. وشدد على ان الانعكاسات السلبية للتشكيل غير مرتبط بالقمة، ومن السيئ الانعزال عن الدول العربية.

واضاف: “لبنان من حيث تكوينه هو جسر عبور نحو الآخرين، نحن مع انعقاد القمة في لبنان والجامعة العربية هي التي تدعو الى القمة، التصعيد الحاصل على خلفية تشكيل الحكومة، ومن الضروري التشكيل والابتعاد عن الانعزال عن الأطراف”.

كما حذر من ان الوضع الاسرائيلي اللبناني غير سليم ومقلق، واكد ان اسرائيل دولة معادية منذ نشأتها للبنان واللبنانيين ولكنه لفت الى ان هناك مكونا في لبنان متفلتاً من سلطة الدولة وهو حزب الله، مضيفا: “هذا الواقع أنتج ضربات عسكرية شرسة في 2006 ضد لبنان وبناه التحتية وشعبه والقرار 1701. كل الممارسات التي تحصل في الجنوب خارج رقابة الدولة اللبنانية تنعكس سلبا اولا على موقف المجتمع الدولي من لبنان وثانيا على الدور الذي تلعبه اليونيفيل في الجنوب.”.

وختم بو عاصي رداً على سؤال عن زيارة المسؤول في الخارجية الاميركية ديفيد هيل الى بيروت: “أتى ليقول لا تتجهوا الى التصعيد ولن نتدخل للجم ذلك وفق ما سمعته. الوضع دقيق وخطير ولا بد للبنان ان يرسم سياسة واضحة وتكون بيد الدولة اللبنانية حصرياً”.


Hosting and support by