الشيخ جبري استقبل وفد “الجهاد الإسلامي” من فلسطين: تأكيد على أن فلسطين هي البوصلة وقبلة الجهاد

استقبل أمين عام حركة الأمة؛ فضيلة الشيخ عبد الله جبري، وفداً قيادياً من “حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين المحتلة”، برئاسة الشيخ نافذ عزام، ضمّ عضو المكتب السياسي في “الحركة”؛ الدكتور وليد القططي، والدكتور يوسف عليان، وممثل الحركة في لبنان؛ الأخ إحسان عطايا، حيث قدموا العزاء بالذكرى السنوية الثانية على رحيل العلامة المجاهد سماحة الشيخ عبد الناصر جبري (رحمه الله)، وكان عرض للتطورات الإقليمية، خصوصاً القضية الفلسطينية، التي تبقى بوصلة الأمة، وكان تأكيد على أن المقاومة هي وحدها السبيل لمواجهة العدو الصهيوني الغاصب وتحقيق الانتصارات على هذا العدو الذي لن تركعه سوى لغة المقاومة.

وشدد المجتمعون على ضرورة توفير كل سبل التأييد والدعم للمقاومة، التي تحقق الانتصارات والتقدم في ميادين المواجهة، بدءاً من الأرض المقدسة وانتهاء بكل ميادين المواجهة مع حلف أعداء الأمة، وعلى رأسه إدارة الشرّ الأمريكية والعدو الصهيوني.

ثم زار المجتمعون ضريح العلامة الراحل (رحمه الله)، حيث قرؤوا سورة الفاتحة عن روحه.


Hosting and support by