البطريرك الراعي يلتقي النائب ابراهيم كنعان

إستقبل غبطة البطريرك الكردينال مار بشارة بطرس الراعي بعد ظهر اليوم الجمعة 5 نيسان 2019، في الصرح البطريركي في بكركي، النائب ابراهيم كنعان الذي قال بعد اللقاء:” لقد تشرفت بمقابلة سيدنا البطريرك ولا سيما قبيل زيارتنا لواشنطن ضمن الوفد النيابي الذي يغادر غدا. تداولت معه في عدد من الملفات ومنها الملف المالي والإقتصادي الذي اخذ حيزا كبيرا اليوم في جلسة المال والموازنة.”
وتابع كنعان:” لقد اكدنا في هذه الجلسة مع صاحب الغبطة على مسلمات اساسية وهي ان لبنان غير مصاب بالإفلاس فلديه كل الإمكانيات لأن يعالج وضعه المالي والإقتصادي وهو يحتاج لإرادة سياسية صادقة. لقد شبع الناس كذلك الرأي العام من العناوين والشعارات ونحن بحاجة لإجراءات.”
واضاف كنعان:” هناك ملفان اساسيان اولهما الكهرباء وكلنا يعلم بالعجز البالغ ملياري دولار سنويا اي انه في خلال عشرة سنوات سيبلغ هذا العجز 20 مليار دولار. وهذه النسبة هي ثلث العجز تقريبا فاذا تمت معالجة موضوع الكهرباء ابتداء من اليوم ولغاية سنتين من خلال خطة نتوافق عليها جميعنا ستكون نسبة العجز صفرا. لا يمكننا الإستمرار بالتقاتل حول جنس الملائكة فمصيرنا معلق بماليتنا العامة.اما الملف الثاني فهو ملف الموازنة هل يجوز بعد كل التعب والجهد الذي بذل ان لا تكون هناك موازنة مع الإصلاحات والتخفيضات المطلوبة والكهرباء مع خطة تؤدي الى صفر عجز وحسابات مالية تعطينا على المستوى الدولي والمحلي شفافية تامة واستعادة ثقة بهذا النظام والدولة. يجب مكافحة الفساد لتحسين الوضع والا فنحن لن نستفيد. الموضوع سياسي بامتياز والإدارة السياسية عليها ان تغير منهاجها ونحن كسياسيين علينا ان نتحمل المسؤولية.”
وتابع كنعان :” كل الدعم من بكركي ومن غبطة البطريرك وبالمناسبة نجدد التكامل والتواصل والثقة بان لبنان سينتصر في النهاية لأن رسالته هي رسالة حرية في المنطقة ومجتمعه وشبابه تميزوا في العالم ولا ينقصنا الا صهر هذه الطاقات والخروج بالمشروع الذي نسعى الى القيام به في عهد فخامة الرئيس ميشال عون ليكون عندنا في السنتين المقبلتين بيئة ومناخا وارضية واقتصادا قويا بناء يفيدنا جميعا. ومن هذا المنطلق نستمر بالعمل والتواصل مع بكركي ومع الكنيسة المارونية وصاحب الغبطة وسيكون لنا لقاءات عديدة بالتنسيق مع القوى السياسية الأخرى التي تلتقي معنا حول هذا الفكر. ”
واعتبر كنعان ان الأجواء ايجابية في ما يتعلق بملف الكهرباء متمنيا ان “تكون جلسة الإثنين جلسة اقرار لخطة الكهرباء بما تم التوافق عليه في اللجنة الوزارية وتكون نقلة نوعية في مسألة الكهرباء فنكون قد وضعنا قصة الكهرباء على السكة الصحيحة وهذا امر غير سهل لا سيما تجاه المجتمع الدولي الذي يصر في كل اجتماعاتنا مع البنك الدولي ومختلف المراجع الدولية على قصة الكهرباء باصلاحها وانتاجيتها وخطتها مطلوبة اكثر مما نتصور لا بل هي شرط لإستمرارية التعاون مع لبنان ماليا واقتصاديا.”
وعن موضوع الموازنة قال كنعان:” يقول وزير المالية انه انجزها وبالتالي يجب وضعها على جدول اعمال مجلس الوزراء وانا طالبت ان تبدأ الحكومة بجلسات متتالية لإقرار الموازنة واحالتها مع اصلاحاتها الى المجلس النيابي. اعتقد انه ما من احد يختلف على هذين الأمرين لأنه يجب على الإرادة السياسية ان تحمي الإصلاح المطلوب وان نتمكن في المجلس النيابي من الخروج بنتيجة تساعدنا وتساعد اللبنانيين على حفظ بلدهم وانقاذ ماليتهم العامة واقتصادهم.”


Hosting and support by