وزيرة الطاقة والمياه ندى البستاني في مؤتمر صحفي عقب انتهاء اجتماع اللجنة الوزارية المكلفة دراسة خطة الكهرباء

 

سئلت وزيرة الطاقة والمياه ندى البستاني عقب انتهاء اجتماع اللجنة الوزارية المكلفة دراسة خطة الكهرباء مساء اليوم في السراي الحكومي: لماذا لم تتمكنوا من حسم كل بنود الخطة، خاصة وأن كل القوى السياسية ممثلة في اللجنة؟

فأجابت: أهم خبر اليوم أننا توصلنا إلى اتفاق حول هذه الخطة، وبقيت أمور بسيطة، لا أعتقد أنها ستأخذ جدلا. الأهم اليوم أن كل الأطراف تعاطت مع هذه الخطة بطريقة إيجابية جدا، وقد أجبنا على كل الملاحظات، ولم يحصل أي تعديل جوهري على الخطة. إنها مجرد ملاحظات تم الرد عليها.

سئلت: لماذا بقي موضوع المناقصات عالقا؟

أجابت: هذا الموضوع أكرره دائما، نحن تركنا الأمر مفتوحا، إما إدارة المناقصات أو لجنة وزارية. اليوم بات علينا تحديد فقط الطريقة التي سنعتمدها. لست راغبة في الدخول بتفاصيل أكبر، لكن في مجلس الوزراء الاثنين المقبل يمكننا أن نحسم الأمور، ولا أعتقد أنه بقيت أمور كثيرة لم تناقش.

سئلت: ما الذي يؤكد اليوم للبنانيين أن هذه الخطة ستنفذ؟

أجابت: أن كل القوى السياسية موجودة على طاولة اللجنة الوزارية، والجميع وافقوا على الخطة. كما أننا اليوم أمام واقع العجز في مؤسسة كهرباء لبنان، والجميع يفهم خطورة ذلك، ويأخذ القرارات اللازمة لتخفيض هذا العجز.

سئلت: متى يبدأ تنفيذ هذه الخطة ومتى يصبح لدى اللبنانيين عشرون ساعة تغذية؟

أجابت: في العام 2020. هناك إجراءات لتنفيذ المناقصة. نحن سنسرع الأمور قدر المستطاع، لكن هناك إجراءات لا يمكن التغاضي عنها، وهي تحتاج إلى وقت، وفي العام 2020 يكون الحل المؤقت بات متوفرا.


Hosting and support by