كمال شاتيلا يلتقي سفير فلسطين في لبنان للتهنئة بذكرى انطلاقة الثورة الاجتهاد السياسي مشروع.. لكن الانقسام الجغرافي جريمة بحق فلسطين والأمة

قام رئيس المؤتمر الشعبي اللبناني كمال شاتيلا يرافقه مسؤول الإعلام في إتحاد الشباب الوطني وسام سمير الطرابلسي، بزيارة سفير دولة فلسطين في لبنان أشرف دبور، حيث تم البحث في تطورات الاوضاع الفلسطينية والعربية.

وبعد اللقاء أدلى شاتيلا بتصريح قال فيه: تشرفنا بزيارة سعادة السفير الصديق أشرف دبور لتهنئته وتقديم التهاني للرئيس محمود عباس وكل قيادات حركة فتح وشعب فلسطين البطل المقاوم، لمناسبة ذكرى انطلاقة الثورة الفلسطينية التي حملت القضية وناضلت بلا انقطاع من أجل فلسطين عربية حرة.

وأضاف: على الرغم من كل المحاولات الاقتلاعية لتصفية القضية الفلسطينية من جانب العدو الصهيوني وادارة وحيد القرن الرئيس ترامب، إلا أن ثورات شعب فلسطين وانتفاضاته بشبابه ونسائه ورجاله وأطفاله، لا تتوقف اشتعالاً بأنوار الشهداء والجرحى والأسرى، وتحطم كل يوم حلقة من حلقات مشاريع التصفية، رغم كل الظلام الاقليمي.

وتابع: إننا إذ نهنىء شرفاء فلسطين وأحرار الامة الذين يواجهون مخطط الأوسط الكبير الصهيوني الأميركي في سورية والعراق وليبيا، نتفاءل بالمستقبل الواعد الذي يسطره أحرار الأمة ضد التقسيم، ونتوجه الى كل المناضلين الفلسطينيين للاتحاد النضالي على أهداف التحرير والعودة، فالانقسام ظلام والوحدة الوطنية أنوار تعبّد الطريق للانتصار.

وختم شاتيلا: ان الكيان العنصري مهما فعل، فانه الى زوال واندحار. وإذا كان الاجتهاد السياسي مشروع لأي فصيل، فان الانقسام الجغرافي جريمة بحق فلسطين والأمة، فأحرار العرب يقفون مع فلسطين الموحدة، ومع كل فصيل وحدوي، ولن يكونوا مع أي انفصال جغرافي، فقضيتنا واحدة ونضالنا واحد وطريقنا واحد.


Hosting and support by