بيه تي سي تطلق مؤسّسة للتبرعات الخيريّة يأتي إنشاء المؤسسة إستكمالاً لتاريخ “بيه تي سي” الطويل في مجال الأعمال الخيريّة

نيدهام، ماساشوستس – (بزنيس واير/”ايتوس واير”) – أعلنت اليوم شركة “بيه تي سي” (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز NASDAQ: PTC) عن إطلاق مؤسّسة “بيه تي سي” لإضفاء طابع رسمي وتوسيع نطاق أعمالها الخيرية المؤسسية التي تمتد على ثلاثة عقود – مع تركيز على مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، والتعليم، والمجتمع، وتبرّع الموظفين. تتجذر مهمّة مؤسّسة “بيه تي سي” في المساعدة على “خلق واقع أفضل”، وهي تسمح إلى قادة المجتمع بتبني التكنولوجيا من خلال المنح والطلبات البرمجيّة العيّنية، ودعم الموظفين في الوقت عينه للتأثير بشكلٍ إيجابي في مجتمعاتهم من خلال توفير تكنولوجيا “بيه تي سي” والمنح الماليّة للمنظمات التي تهمّهم.

وقال آرون فون ستاتس، المستشار العام لشركة “بيه تي سي” وعضو مجلس إدارة مؤسّسة “بيه تي سي”، في هذا السياق: “يشكّل إطلاق المؤسّسة امتداداً لالتزام ’بيه تي سي‘ بالمسؤوليّة الاجتماعيّة، ويجسّد قيم موظفينا وشغفهم. ومن خلال مؤسّسة ’بيه تي سي‘، نهدف إلى تأسيس إرث من التأثير الاجتماعي يمكننا جميعاً أن نفتخر به.”

وتشكّل مؤسّسة “بيه تي سي” الخطوة التالية في التزام “بيه تي سي” المستمرّ بالمجتمع العالمي، وتمّ استحداثها لتحسين الحوكمة في مجال المسؤوليّة الاجتماعيّة المؤسسيّة عبر تعزيز التبرعات الخيريّة، وتحسين فعاليّة ووضوح هذه النشاطات، وتوجيه التبرعات نحو القضايا ذات أهداف مشتركة لتحقيق تأثير إيجابي. وستركّز مؤسّسة “بيه تي سي” تبرعاتها الخيريّة في ثلاثة مجالات أساسيّة:

* مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، والتعليم: إنّ الاستثمار في الأجيال المستقبليّة من الموظفين، والقادة، والمبتكرين هو أمر طبيعي بالنسبة إلى “بيه تي سي”، التي سبق أن تعاونت مع منظمات مثل “فيرست”، و”جيرلز هو كود”، و”متحف بوسطن للعلوم”. وانطلاقاً من كون “بيه تي سي” شريكة استراتيجيّة طويلة الأمد لمنظمة “فيرست”، تقوم الشركة بإلهام الجيل الجديد من المهندسين والمبتكرين من خلال تبرعات من الأموال والمنتجات والخدمات إلى الفرق المشاركة في مسابقة “فيرست” للروبوتات.

* المجتمع: تتمتّع “بيه تي سي” بتاريخ طويل الأمد من ردّ الجميل إلى المجتمعات التي يعمل فيها الموظفون من خلال منح مؤسسيّة وتمويل عمليات الإغاثة في حالات الكوارث. وستستمرّ مؤسّسة “بيه تي سي” بتحديد القضايا ذات الأهداف المشتركة. وتشمل قائمة المنظمات التي دعمتها “بيه تي سي” في الماضي كلاً من “سيتي يير بوسطن”، و”بان ماس تشالنج”، و”الصليب الأحمر الأمريكي”. ومن خلال شراكتها مع “سيتي يير بوسطن”، تقوم “بيه تي سي” برعاية فريق من أعضاء “سيتي يير كوربس” الملتزمون بعام واحد من الخدمة الوطنيّة عبر إتاحة الدعم التعليمي وتدريس الطلاب في نظام مدرسة بوسطن الرسميّة.

* تبرّعات الموظفين: نشجع الموظفين أيضاً على دعم المؤسسات التي يشعرون بشغف تجاهها، سواء من خلال التبرع بوقتهم من خلال يومَي تطوّع كل عام، والمشاركة في مجموعة من النشاطات الخيريّة خلال أسبوع العناية السنوي من “بيه تي سي”، أو من خلال التبرعات الشخصيّة إلى منظمات غير ربحيّة بالإضافة إلى تبرّعات تضاهيها الشركة.

وقال جيم هيبلمان، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة “بيه تي سي”، في معرض تعليقه: “يتمحور دورنا الأساسي كشركة رائدة في مجال التكنولوجيا حول استعمال التكنولوجيا للخير. أفتخر برؤية ’بيه تي سي‘ تتبنى استراتيجيّة رسميّة لدعم الموظفين وتأمين المساهمات التقنيّة والماليّة من أجل التأثير بالتغيير الإيجابي.”

لمحة عن “بيه تي سي” (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز NASDAQ: PTC)

تعمل شركة “بيه تي سي” على مساعدة الشركات حول العالم على إعادة تصوّر الطريقة التي تقوم من خلالها بتصميم وتصنيع وتشغيلها وصيانة الأشياء في عالم ذكي متصل ولأجله. في عام 1986، ساهمنا بإحداث ثورة في مجال التصميم الرقمي ثلاثي الأبعاد، وفي عام 1998، كنا أول من دخل السوق في مجال إدارة دورة حياة المنتجات القائمة على الإنترنت. واليوم، توفر لكم منصة الابتكار الصناعي الرائدة والحلول المثبتة الخاصة بنا تحقيق القيمة عند التقاء العالمين المادي والرقمي. مع “بيه تي سي”، يمكن للشركات المصنّعة ومجموعة واسعة من الشركاء والمطورين تحقيق الفائدة من إنترنت الأشياء وتكنولوجيا الواقع المعزّز ودفع مستقبل الابتكار.

PTC.com @PTC مدونات

إنّ “بيه تي سي” ومؤسسة “بيه تي سي” وشعار “بيه تي سي” هي علامات تجاريّة أو علامات تجاريّة مسجلة لصالح شركة “بيه تي سي” أو شركاتها التابعة في الولايات المتحدة الأمريكيّة وبلدان أخرى.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية من هذا البيان الصحفي على موقع (businesswire.com) عبر الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20181219005721/en/

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.


Hosting and support by