الشيخ حبلي: المواطن بات مخيراً بين الموت جوعاً أو مرضاً

شار الشيخ صهيب حبلي في موقفه الأسبوعي الى أن وجع المواطنين وعائلاتهم لا يحتمل المزيد من المراوحة والتأخير من قبل الحكومة التي لم تخرج بخطة طوارىء من أجل دعم كل من إضطر للتوقف عن عمله بسبب تفشي وباء كورونا، ولم يعد قادرا على تلبية حاجات عائلته الأساسية من طعام وغذاء ودواء.
 وأضاف الشيخ حبلي:” في الوقت الذي نرى فيه المساعدات والتبرعات تتأمن من أكثر من جهة ومن خلال تضامن الناس مع بعضهم، نجد الحكومة عاجزة عن وضع خطة طارئة للبدء بمساعدة المواطنين وتأمين متطلباتهم الأساسية، وهذا ما يدفع بالمواطن الى الاختيار ما بين الموت جوعاً أو العودة الى عمله، ما يعرضه الى خطر الموت بفعل المرض، وعليه ندعو الحكومة الى إيجاد الحلول الفورية بعيداً عن الإجراءات التي تستغرق أسابيع أو أشهر.
من جهة ثانية لفت الشيخ حبلي الى أن الرئيس الأميركي ورغم غرق بلاده ومواطنيه بمواجهة فيروس كورونا الذي  يجتاح مختلف الولايات الأميركية، نراه يواصل سياسته العدائية تجاه الجمهورية الإسلامية في إيران، ويواصل فرض العقوبات ما يحرم الشعب الإيراني من حقه في الحصول على أمواله من أجل مواجهة تفشي فيروس كورونا.