sexjk.com sexsaoy.com

مؤتمر “ويدز” في الجامعة الأميركية في بيروت: نساء رائدات في مجال علوم البيانات تقدن الطريق للجيل القادم من القياديات في المنطقة

للسنة الثالثة على التوالي، اجتذب مؤتمر المرأة في علم البيانات (ويدز) في الجامعة الأميركية في بيروت (WiDS @AUB) عددًا كبيرًا من المهنيين والأكاديميين والطلاب والمتحدثين البارزين في مجال علوم البيانات في المنطقة والعالم. وقد قامت كلية سليمان العليان لإدارة الأعمال (OSB) في الجامعة الأميركية في بيروت (AUB) بالتعاون مع معهد ستانفورد للهندسة الحاسوبية والرياضيات (ICME) بتنظيم هذا الحدث بالتوازي مع مؤتمر ويدز العالمي السنوي الذي عقد في جامعة ستانفورد وفي أكثر من 150 دولة حول العالم. تم أيضًا مشاهدة مؤتمر ويدز في الجامعة الأميركية في بيروت عبر الإنترنت في دبي والكويت والمملكة العربية السعودية، بالإضافة إلى مواقع أخرى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وحول العالم.

مع كل من نسخه السنوية، يهدف مؤتمر ويدز في الجامعة الأميركية في بيروت إلى توفير فرصة لسماع آخر التطورات العملية والبحثية في هذا مجال علم البيانات. ويشكل المؤتمر منصة لمعرفة كيفية عمل المؤسسات الرائدة على الاستفادة من علم البيانات لتحقيق النجاح. ويشجع المؤتمر على تبادل الأفكار والتعاون المتعدد الاختصاصات. كما ويزيد من فرص النساء والفتيات في مجال علوم البيانات في المنطقة، من خلال توفير الدعم والإرشاد، واستضافة النساء الرائدات اللواتي حققن أعلى الإنجازات في هذا المجال.

“مؤتمر اليوم يروج لثقافة تدعم التنوع الذي يعتبر أساسي لنجاحنا. علينا أن نضمن أن تتاح للنساء فرص متساوية في التعليم والوظائف الاقتصادية،” قالت الدكتورة لاما موسوي حيدر، مؤسسة ورئيسة مؤتمر ويدز في الجامعة الأميركية في بيروت وسفيرته، والأستاذة المساعدة في العلوم الإدارية في كلية سليمان العليان لإدارة الأعمال، خلال الجلسة الافتتاحية للحدث. وأضافت، ” نسبة أربعون بالمئة من الخريجين في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في الدول العربية هم من النساء -وهي نسبة أعلى من تلك في الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا. ومع ذلك، فإن 13 من أصل 15 دولة لديها أدنى نسبة مشاركة للمرأة في القوى العاملة هي في العالم العربي.” ثم قالت، “إن عالمنا، إذن، يواجه مفترق طرق: ففي حين تعتبر مصطلحات مثل الذكاء الاصطناعي أكثر عامية من قبل، نرى أن مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات تصبح أكثر استبعاداً للمرأة. أيمكننا أن نفعل ما هو أفضل؟”

كما تحدث رئيس الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور فضلو خوري في الجلسة الافتتاحية قائلاً، “إن أهداف هذا المؤتمر تتوافق حقا مع جوهر مهمة الجامعة الأميركية في بيروت حول الحق في الوصول إلى المعلومات واستخدامها وضرورة قيادة المرأة، ولا سيما في حقول العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.” وأضاف، “هدفنا هو زيادة انتشار المعرفة، والتعلم الميسر، وخلق حياة أفضل للجميع. يجب أن يكون أحد المسارات لتحقيق ذلك هو من خلال علم البيانات، والذي يمكن أن يكون له تأثير كبير على الحياة اليومية للكائنات الحية الديناميكية والمتنوعة والمعقدة بالفعل والتي هي الجنس البشري.”

وتحدث عميد كلية سليمان العليان لإدارة الأعمال الدكتور ستيف هارفي، عن العدد المتزايد من المشاركين الذين حضروا هذا الحدث على مر السنين. وذكر أن العدد الكبير والتنوع في الحضور يظهر الاهتمام الذي يكنه الناس لهذا الموضوع. وقد عبر هارفي عن أن هذا الموضوع مهم بطريقتين. الأولى هي الجزء التحليلي والتقني، وهو أمر مهم لكلية سليمان العليان لإدارة الأعمال كونها كلية لإدارة الأعمال. أما الطريقة الثانية والأكثر أهمية، بحسب هارفي، فهي “الارتباط بالشمولية”. وأوضح، “بالنسبة لنا في كلية إدارة الأعمال، يصبح هذا الأمر بالغ الأهمية، وسيكون أحد أعمدة مستقبلنا ككلية لإدارة الأعمال.”

أما الدكتورة هدى ضو، سفيرة مؤتمر ويدز في الجامعة الأميركية في بيروت والأستاذة المساعدة في كلية سليمان العليان لإدارة الأعمال، قدمت المؤتمر وموضوعه والمناقشات التي ستعقد طوال اليوم. فقالت، “اليوم سنأخذكم في رحلة لاكتشاف كيفية تأثير علم البيانات والذكاء الاصطناعي على حياتنا. وفي بعض الأحيان، حتى من دون علمنا.” وأضافت، “كل شيء يبدأ بالبيانات. تعمل البيانات على إنشاء المعرفة، ومع المعرفة الصحيحة، تكون لديكم القدرة على تغيير حياة الناس.”

ثم انطلق الحدث مع المتحدثة الرئيسية لهذا العام، عالمة البيانات وكبيرة علماء اتخاذ القرارات في شركة غوغل في نيويورك، كاسي كوزيركوف، وهي شخصية عامة معروفة عالميًا ومتحدثة بارزة في مجال علم البيانات. تحدثت كوزيركوف عن جعل علم البيانات مفيدًا، وقدمت للجمهور عشر نصائح حول الطريقة الصحيحة لمقاربة علم البيانات في الثقافة المؤسساتية. وقالت كوزيركوف، “في خبرتي، لا يمكن لعلم البيانات أن يكون مفيدًا ما لم نتناوله بالطريقة الصحيحة، وما لم نأخذ الجانب الإنساني على محمل الجد، وما لم نتناول القيادة في علم البيانات بالشكل المناسب.”

وتضمن مؤتمر ويدز في الجامعة الأميركية في بيروت لهذا العام مسارين، هما مسار الأعمال التجارية ومسار الرعاية الصحية، مع متحدثين دوليين وإقليميين بارزين من شركات مثل غوغل ونتفليكس وأمازون وغيرها. هدف مسار الأعمال التجارية إلى الكشف عن التطبيقات المختلفة لعلوم البيانات التي يمكن أن تؤثر في حياة الناس عبر قطاعات متعددة. في حين ركز مسار الرعاية الصحية على الصحة الرقمية، وشمل مواضيع تناولت أحدث التقدمات البحثية والتطورات في مجال الصحة الرقمية.

أما المتحدثة الرئيسية لمسار الرعاية الصحية فتحدثت عن الثورة الرقمية في قطاع الرعاية الصحية وفرص التحول والنمو المتعددة الأوجه التي قد تنتج عن اعتماد أنظمة رقمية مثل نضام إبيك (Epic)، وهو النظام الذي تم دمجه مؤخرًا في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت (AUBMC) كجزء من تحوله الرقمي.