أقدمت مجموعة المطلوب بلال عرقوب، قبل قليل، على إطلاق النار على مقر القوة المشتركة في قاعة اليوسف، في الشارع الفوقاني لمخيم عين الحلوة، ما أدى إلى إصابة أحد عناصر القوَّة بجروح، واستدعى رداً منها باتجاه مطلقي النار.

وبحسب قناة “المستقبل”، فإنَّ “إتصالات تُجرى لاحتواء الوضع منعاً لتفاقمه”.

وكان مسؤول منطقة صيدا في “حزب الله” الشيخ زيد ضاهر، استقبل وفداً من “لجنة حي الطيرة بمخيم عين الحلوة برئاسة فادي العلي، حيث وضع الوفد الشيخ ضاهر “بصورة المعاناة الكبيرة التي يعاني منها أهل الحي بعد الدمار الذي لحق به، وأدى إلى تهجير مئات العائلات ولم يتم حتى الآن القيام بأي جهد يضمن إعادة الأهالي، خصوصاً أن فصل الشتاء أصبح على الأبواب”.

من جهته، أكد ضاهر “ضرورة العمل بشكل جاد وسريع لإعادة الإعمار وعودة الأهالي لقطع الطريق على أي محاولة أو مؤامرة تستهدف ضرب المخيم وتهجير أبنائه”.