جمعية تجار صيدا وضواحيها:

لتسهيل مهمة الرئيس المكلف وتغليب مصلحة الوطن العليا

 

 

دعت جمعية تجار صيدا وضواحيها جميع الفاعليات السياسية للعمل على تسهيل مهمة الرئيس المكلف سعد الحريري في تشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة نظراً لدقة المرحلة التي يمر بها لبنان على الصعد كافة ورات الجمعية ان على جميع الفرقاء عدم تغليب المصالح الخاصة على مصلحة الوطن العليا لأن المواطنين باتوا بحاجة ماسة إلى أن ينعموا بالإستقرار الإقتصادي والسياسي .

وفي بيان لها بمناسبة قرب حلول عيد الأضحى المبارك ، اعتبرت الجمعية ان الإسراع بتشكيل الحكومة هو أمر أكثر من ضروري من أجل تطبيق الإصلاحات المطلوبة اقتصادياً ووقف الهدر ، بينما سيرتب عدم وجود حكومة في البلد مزيداً من النتائج السلبية عليه .

واعلنت الجمعية فتح المحال التجارية في المدينة طيلة أيام الأسبوع وتمديده مساءً إعتباراً من يوم الإثنين الواقع في 13/8/2018 وحتى ليلة عيد الأضحى متمنية على التجار الإستمرار في تخفيض الأسعار مساهمة منهم مع المواطنين في هذه الظروف الصعبة

وجاء في البيان :

تنتهز جمعية تجار صيدا وضواحيها مناسبة عيد الأضحى المبارك لتتقدم من جميع المواطنين بأحر التهاني وأطيب التمنيات سائلين المولى العلي القدير أن يعيد هذه المناسبة على لبنان والأمة العربية بالخير والإطمئنان .

تطل هذه المناسبة والوضع الإقتصادي لا يزال يعاني من الجمود الذي يعبر عنه واقعا ضعف الحركة التي تشهدها الأسواق التجارية ، يقابله اقفال المزيد من المؤسسات والمحلات بسبب عدم قدرتها على الإستمرار في العمل .

من هنا فإننا ندعو جميع الفعاليات السياسية للعمل على تسهيل مهمة الرئيس المكلف الشيخ سعد الحريري في تشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة نظراً لدقة المرحلة التي يمر بها لبنان على الصعد كافة إن كانت سياسية أو إقتصادية ، وعلى جميع الفرقاء إعطاء أهمية وعدم تغليب المصالح الخاصة على مصلحة الوطن العليا لأن المواطنين باتوا بحاجة ماسة إلى أن ينعموا بالإستقرار الإقتصادي والسياسي سيما وانهم ينعمون بالوضع الأمني المستقر الذي قد يكون لبنان من أفضل بلدان المنطقة بإستقراره الأمني ، وذلك يعود لتظافر جهود كامل القوى الأمنية والعسكرية وسهرها على سلامة هذا الوطن وحمايته من كل الأخطار.

ان الإسراع بتشكيل حكومة جديدة هو أمر أكثر من ضروري من أجل تطبيق الإصلاحات المطلوبة اقتصادياً ووقف الهدر ، وهذا ما تعهدت به الحكومة في مؤتمر “سيدر” والذي سيستفيد معها لبنان من مساعدات مالية ودولية مقررة بأكثر من 11 مليار دولار لتطوير البنى التحتية وتحسين مالية الدولة ودعم قطاعاتها الإقتصادية ، كما وأنه من الضروري أن تكون كافة مؤسسات الدولة متضامنة من أجل تحقيق إنجازات وطنية على كافة المستويات .وبالمقابل ، إن عدم وجود حكومة في البلد سيرتب مزيداً من النتائج السلبية عليه خاصةً وأن اللبنانيين يأملون بموسم سياحي واعد يحرك بعضاً من عجلة الإقتصاد في ظل ما يصدر من مؤشرات إقتصادية حالياً.

وتلفت الجمعية نظر المواطنين الكرام الى أن المحال التجارية سوف تفتح أبوابها طيلة أيام الأسبوع إعتباراً من يوم الإثنين الواقع في 13/8/2018 ، وتتمنى الجمعية على الزملاء التجار تمديد دوام فتح محالهم ومؤسساتهم مساءً والإستمرار في تخفيض الأسعار مساهمة منهم مع المواطنين في هذه الظروف الصعبة ، على أن تقفل المؤسسات والمحال التجارية أبوابها أول وثاني أيام العيد ، ويستثنى من الإقفال الصيدليات والمطاعم والأفران والمقاهي ومحال الحلويات والسكاكر .