باشر مصنع دينغولفينغ التابع لمجموعةBMW  في بداية هذا الأسبوع بإنتاج سيارة  BMW الفئة الثامنة كوبيه الجديدة، السيارة الرياضية التي تشكّل بداية خوض BMW عملية إنتاج السيارات المنتمية إلى الفئة المترفة. فقد استُثمرت مئات ملايين اليورو في الموقع في بافاريا السفلى استعداداً لإنتاج الطراز الجديد. وقد تمّ دمج عدد من الابتكارات الرقمية في عملية الإنتاج بما في ذلك أنظمة نقل القيادة الذاتية والأجهزة الذكية.

يتميّز هيكل السيارة الرياضية الجديدة بعملية بنائه الذكي والخفيف الوزن. فقد استُخدم فيه مزيج موادّ ذكيّ يشمل الفولاذ والبلاستيك والألمنيوم وألياف الكربون. فبالإضافة إلى البنى الداعمة في مقدمة السيارة ومؤخرها، صُنعت عناصر أخرى في سيارة BMW الفئة الثامنة كوبيه الجديدة من الألمنيوم مثل السقف والأبواب وغطاء المحرك والجدار الواقي الأمامي.

وقد أصبح السقف متوفراً بالبلاستيك المدعّم بألياف الكربون للمرة الأولى خلال إنتاج فئة من فئات سيارات BMW، وهي مادة تصنّع أيضاً في معمل دينغولفينغ ضمن إطار عملية ضغط رطب مبتكرة.

وبفضل مستوى المرونة العالي في نظام إنتاج BMW، أمكن دمج سيارة BMW الفئة الثامنة كوبيه الجديدة في بنى الإنتاج الحالية. فالسيارة الرياضية المترفة التي ستصنّع إلى جانب سيارات BMW الفئة الخامسة وسيارات BMW الفئة السابعة تعتمد على عمليات تصنيع مختبرة.

 

تستمر رقمنة العمليات اللوجستية والإنتاجية في مصنع دينغولفينغ بالتزامن مع إنتاج سيارة BMW الفئة الثامنة كوبيه الجديدة. فعند تركيب الأبواب على سبيل المثال، تُنقل القطع إلى الخط بواسطة قطارات نقل ذاتية القيادة، وتقيس روبوتات عند خط النهاية الثغرات والخلل في التراصف.

ويستخدم معمل دينغولفينغ التابع لمجموعةBMW  بشكل متزايد تكنولوجيات الحاسوب المتحركة التي يمكن ارتداؤها والتي تدعم الموظفين خلال أدائهم لمهماتهم. فبالإضافة إلى قفازات المسح الذكيةProGlove ، يستخدم جهاز متطور ذبذبات جهاز إنذار الساعة الذكية لتنبيه الموظف عند اقتراب سيارة مزوّدة بخيارات معدّات غير قياسية وتحتاج إلى انتباه خاص.