لقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية: لإعطاء الحكومة الجديدة فرصة لمعالجة الأزمة المالية والاقتصادية التي تعصف بلبنان

عقدت هيئة تنسيق لقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية إجتماعها الدوري، اليوم في دارة الوزير وئام وهاب في الجاهلية، ناقشت خلاله الأوضاع المحلية على ضوء نيل الحكومة الثقة، وأكّد المجتمعون على ضرورة إعطاء فرصة للحكومة الجديدة لمعالجة الأزمة المالية والاقتصادية التي تعصف بلبنان.

كما توقف الحاضرون أمام الذكرى السنوية للشهداء القادة في المقاومة ووجهوا التحية لأرواحهم الزكية، وللمقاومين الأبطال على امتداد محور المقاومة، مؤكدين على ثبات الأحزاب والقوى الوطنية اللبنانية على النهج المقاوم.

وتلا عضو المكتب السياسي في تيار المردة كريم الراسي بيان اللقاء، ومما جاء فيه:

إجتمعنا اليوم كلقاء أحزاب وقوى وطنية في منزل الوزير وئام وهاب، وتمّ التداول في الأوضاع المحلية والحكومة الجديدة حيث أكدنا على إعطاء فرصة لهذه الحكومة مع مراقبتها ومحاسبتها على كل ما ستقوم به، ودعمها لأن الحكومة والشعب بحاجة اليوم لأن يتضامنوا ويتوحدوا لمواجهة المرحلة الصعبة القادمة على لبنان وخاصة المرحلة الإقتصادية، دون أن ننسى أن هناك مرحلة سياسية صعبة قادمة أيضاً على لبنان من خلال ما نراه اليوم في العراق وسوريا ودول الجوار، وكلقاء أحزاب وطنية لدينا واقع سياسي ووضع سياسي يجب أن نضعه دائماً في الواجهة ويكون همّا لنا وللحكومة.

واليوم في ذكرى استشهاد الكثير من قادة المقاومة نقف وقفة تقدير واحترام ومحبة على روح الشهداء الذين ضحّوا من أجل لبنان والمنطقة ومن أجل المقاومة التي هي خطنا السياسي الذي سينقذ لبنان والمنطقة والمرحلة المقبلة.

ونتمنى على الحكومة أن تباشر بالعمل الجدي والجبار، وسنقف الى جانبها إذا أحسنت عملها أمنياً واقتصادياً، كما سنقف وقفة المراقب والمحاسب إذا أخطأت في عملها.