محاولات ضغط هائلة على فريق عمل “متحدون” بشأن ملف نفايات الشمال والأموال الأوروبية

على خلفية الدعاوى القضائية المقامة من محامي متحدون بشأن أزمة نفايات طرابلس والمنية والتي تعد أساساً لفضائح هبات الاتحاد الأوروبي المتداولة حالياً سيما المتعلقة بمعمل فرز النفايات في المنية، واستباقاً لقرار النائب العام البيئي في الشمال القاضي ماهر باسيل بعد تحقيقات وجهود متقدمة من قبله بهذا الخصوص، تجري محاولات ضغط حثيثة أهمها اليوم في ٢٤ كانون الثاني ٢٠٢٠ على عدد من محامي متحدون وعلى مدّعين في الملف أبرزهم من الشمال بهدف ثنيهم عن متابعة الشكاوى موضوع الادعاء ودفعهم إلى التراجع عنه مرفقة مع تهديدات عائلية وشخصية.

يهم تحالف متحدون أن يوضح أن أي من تلك المحاولات والتهديدات لن تثني محاميه عن متابعة القضايا ذات الصلة حتى النهاية ومنها التواصل حالياً مع قيّمن على الملف في الاتحاد الأوروبي في العاصمة باريس منهم النائب في البرلمان الأوروبي ووزير الاتصالات الفرنسي السابق تيري مارياني وسواه، وخصوصاً بعد ما وصلت إليه نتائج الارتكابات والجرائم بحق حياة الناس وصحتهم، وهم بصدد التحضير لإطلاع الرأي العام قريباً على تفاصيل ما يجري في ملفات النفايات التي يتابعونها في الشمال وباقي المناطق لكن بعد أن يقول القضاء كلمته التزاماً منهم كما العادة بعدم استباق كلمة القضاء حينما يأخذ دوره بنزاهة وفاعلية.