كارباورشيب توسع نطاق عملها في غرب أفريقيا وتوقع عقد تحويل الغاز المسال إلى طاقة بقدرة 120 ميغاوات مع شركة الكهرباء الوطنية في السنغال (سينيليك)

في آب 2019، أعلنت شركة “كارباورشيب” عن إنجازها الأخير في منطقة غرب أفريقيا المتمثل بإرسال إحدى بواخرها إلى السنغال. وقد قعت “كارباورشيب” وشركة الكهرباء الوطنية في السنغال (سينيليك) عقد شراء طاقة في تاريخ 7 آب 2019، ويقضي بتأمين “كارباورشيب” 120 ميغاوات للسنغال لخمسة أعوام ونصف.

وقد بدأ تشغيل الباخرة، بالشراكة مع سينيليك، في العاصمة داكار في السادس من تشرين الأول 2019، لتأمين التغذية الكهربائية بأسعار مقبولة لسكان السنغال، مما يؤدي في الوقت عينه إلى وفر في الاقتصاد السنغالي.

وسيتم تشغيل الباخرة بالفيول الثقيل خلال الأشهر الستة الأولى قبل الانتقال إلى الغاز المسال للأعوام الخمسة اللاحقة، علمًا بأن هذا المشروع الذي يقضي بتشغيل الباخرة بالغاز المسال هو الأول من نوعه في أفريقيا، وسيوفّر الكمية الأكبر من الطاقة حتى الآن.

وباستطاعة باخرة عائشة غول سلطان التابعة لشركة “كارباورشيب” والتي تبلغ قدرتها 235 ميغاوات، أن تلبي حاجة اقتصاد السنغال المتزايدة للطاقة، وأن تساهم بشكل ملحوظ في تأمين التغذية الكهربائية للسكان وخلق وظائف لهم بفضل التغذية الكهربائية الموثوقة وغير المكلفة التي سيتم توفيرها في مختلف المجالات الصناعية. بالإضافة إلى ذلك، سيكون انتاج الطاقة الكهربائية بواسطة الباخرة بمثابة تطوير للبنى التحتية في عملية توفير الطاقة، مما سيؤدي إلى خفض سعر الكهرباء في البلاد. كما وسيتيح ذلك إمكانية تصدير الطاقة إلى الدول المجاورة، لتصبح السنغال مركزًا استراتيجيًا للطاقة.

وبالإضافة إلى خلق وفر اقتصادي يمكن استثماره لاحقًا في البلاد، سيؤدي تشغيل الباخرة بالغاز المسال دورًا أساسيًا في تخفيف التأثيرات السلبية على البيئة.

تحرص “كارباورشيب” على دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية في السنغال، وتسعى إلى توفير تغذية كهربائية موثوقة ومستدامة وغير مكلفة، وإلى إطلاق مختلف المشاريع الاجتماعية.