مناورة تحاكي مكافحة تهديدات الكوارث الكميائية والبيولوجية والاشعاعية الناتجة عن اي عمل إرهابي / تغطية إعلامية سمر حيدر

مناورة تحاكي مكافحة تهديدات الكوارث الكميائية والبيولوجية والاشعاعية الناتجة عن اي عمل إرهابي / تغطية إعلامية سمر حيدر

نظرا لخطورة الحروب البيولوجية، الكيمائية والاشعاعية، وتحسبا لمواجهة خطر تهديدات قد تتعرض لها مناطق من لبنان، لاسيما محافظتي الجنوب والنبطية، او خطر اعتداءات من قبل اشخاص ارهابيين بمواد كيماوية، وبعد اشهر من التدريبات التي أجريت باشراف وزارة الصحة العامة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية .

أقامت وزارة الصحة اطلاق المناورة الحيّة الاضخم في لبنان على مستوى العديد ونوعية المشاركين وطبيعة التهديدات غير التقليدية، بحضور وزير الصحة العامة د. جميل جبق وعدد من الوزراء ذوي الصلة وممثلين عن قيادات الاجهزة العسكرية والامنيةش ورؤساء إتحادات بلدية والبلديات.
والجدير بالذكر أنه كان هناك مشاركة ما يقارب
500 عنصر من الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي وأمن الدولة والجمارك وفرق طبية تابعة لمستشفيات حكومية وخاصة والدفاع المدني والصليب الاحمراللبناني والهيئة الصحية الاسلامية وفوج اطفاء صيدا وجمعية كشافة الرسالة الاسلامية – فوج الاسعاف و 300 عنصر مدني للقيام بدور سكان أصيبوا نتيجة الاعتداءات الكيماوية.
أفتتح حفل المناورة بكلمتين لوزير الصحة د. جميل جبق ومنظمة الصحة العالمية تم من خلالهم تسليط الضوء على أهمية هذا الامر ومعرفة كيفية التعامل مع الإصابات جراء الحرب الكميائية والاشعاعية وما توصل اليه لبنان في هذا المجال .
وقد استمرت المناورة مدة ساعتين في بلدة كفرفالوس ، طريق عام صيدا – جزين (مجمع رفيق الحريري سابقاً ).