المجلس الوطني الاتحادي وبالتعاون مع البرلمان العربي يطلقان الوثيقة العربية لحقوق المرأة

تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك “أم الإمارات”، أعلن المجلس الوطني الاتحادي “البرلمان الإماراتي” وبالتعاون مع البرلمان العربي عن إطلاق الوثيقة العربية لحقوق المرأة، وجاء ذلك خلال حفل رسمي تم تنظيمه في فندق قصر الإمارات بالعاصمة أبوظبي. وتعد الوثيقة حدثاً استثنائياً نوعياً في مسيرة تطور ونهضة المرأة العربية، وتأمين حقوقها وتمكين مشاركتها الفعالة في بناء مجتمعها وتحقيق أهداف التنمية الشاملة والمتوازنة في الدول العربية.

حضر حفل وندوة إطلاق الوثيقة معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، ومعالي الدكتور مشعل السلمي رئيس البرلمان العربي، ومعالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، وعدد من رؤساء البرلمانات والجهات الرسمية العربية.

وتضم الوثيقة 25 مادة وتأتي كمرجعية متقدمة لتمكين المرأة العربية ودعمها، وذلك استناداً لمبادئ الشريعة الإسلامية والأديان السماوية الأخرى، وتأكيداً على ما تضمنته الاتفاقية العربية في شأن حقوق المرأة العربية العاملة عام 1976، والميثاق العربي لحقوق الإنسان عام 2004. كما أنها تواكب مبادئ ميثاق الأمم المتحدة، والإعلان العالمي لحقوق الإنسان، ومبادئ اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة الموقعة عام 1979 ومنهاج عمل بكين الصادر عام 1995، وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1325 بشأن المرأة والسلام.

وفي كلمة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك التي ألقاها معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح بالنيابة عن سموها خلال الحفل، وصفت “أم الإمارات” الوثيقة العربية لحقوق المرأة بالتاريخية، مؤكدة بأنها تعبير طبيعي عن الحرص الكامل في المنطقة العربية على تمكين المرأة لأداء دورها المرتقب في تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة. مشيرة إلى أن تأكيد دور المرأة في المجتمع وتعميق إنجازاتها وإسهاماتها في كافة مجالات الحياة هو جزء أساسي في التنمية المجتمعية الناجحة التي تشهدها دولة الإمارات.

من جانبها قالت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي: “إن العمل الجاد خلال عامين والذي ضم اثنتي عشر دراسة معمقة تم مناقشتها خلال خمس ورش عقدها البرلمان العربي والعديد من جهود التنسيق والتواصل مع جميع البرلمانات والمجالس العربية كان هدفه الوصول إلى أقصى حد من التوافق الذي يضمن للوثيقة الدعم الكافي بما يحقق لها النجاح والاستدامة”.

وحول النجاح الإماراتي في تمكين المرأة قالت القبيسي: “استطاع النموذج الذي قدمته “أم الإمارات” في تمكين المرأة أن ينقلنا إلى مرحلة تمكين المجتمع من خلال المرأة”. وأضافت: “إنجازاتنا في دولة الإمارات بمجال تمكين المرأة تحققت بفعل خطط واستراتيجيات مدروسة أبرزها الاستراتيجية الوطنية لتمكين وريادة المرأة 2015-2021”. المصدر: “ايتوس واير”