مصادر لـ “رويترز”: إطلاق سراح زكا كان مسعى للتقارب لم تتجاوب معه أميركا

نقلت وكالة “رويترز” عن ثلاثة مصادر غربية، وصفتها بالمطلعة، قولهم أن “إطلاق إيران سراح رجل الأعمال اللبناني نزار زكا، الحاصل على إقامة أميركية دائمة، الشهر الماضي بعد أربع سنوات قضاها في السجن، استهدف التمهيد لمحادثات أميركية إيرانية. بيد أن تلك البادرة لم تكن كافية لواشنطن التي لم تتجاوب معها.
وقال مصدر عن الإفراج عن زكا في 11 حزيران/يونيو وعن القرار الأميركي عدم السعي إلى محادثات مع طهران “لقد كانت فرصة ضائعة”. بحسب “رويترز”.
فيما نقلت الوكالة عن مصدر ثان، مطلع على التفكير الإيراني وتحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، إن “إيران أطلقت سراح زكا كإشارة على رغبتها في تهدئة التوتر الذي يغذي المخاوف من نشوب حرب، ووصف الإفراج عنه بأنه بادرة لحسن النوايا”.
ووفقاً لـ “رويترز” فقد رفض متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية التعليق على ما إذا كانت واشنطن قد ضيعت فرصة للحوار مع إيران بعد الإفراج عن زكا، وقال “إذا أرادت إيران خفض التوتر فعليها الإفراج عن مواطن أميركي”.
وقال المتحدث لرويترز “إذا كانت إيران تريد خفض التوتر والحوار مع حكومة الولايات المتحدة فعليها القيام بلفتة إنسانية مثل إطلاق سراح أحد مواطنينا الأميركيين الأبرياء الذين تحتجزهم رهائن”.
وبحسب “رويترز” رفض المسؤولون الإيرانيون القول إن كانت تلك مفاتحة من جانب إيران أو ما هي التنازلات التي تريدها طهران من واشنطن.