عقد “تجمع العاملين في البلديات” إجتماعا في قاعة “جمعية النهضة” الإجتماعية الخيرية في بلدة شانيه، وأفاد التجمع في بيان أن “البحث تطرق إلى موضوع التأخير في تصديق سلسلة الرتب والرواتب، وحقوق العاملين في البلديات، من تقديمات صحية وإجتماعية والدرجات الثلاث الإستثنائية، أسوة بموظفي الإدرات العامة، وتعويض نهاية الخدمة وتثبيت المتعاقدين والأجراء، إذا سمحت أنظمة بلدياتهم بذلك، إضافة إلى سوى ذلك من المطالب التي كان التجمع طرحها سابقا”.

وتم التواصل مع الوزير معين المرعبي الذي أخذ على عاتقه تحديد موعد سريع للتجمع مع وزير الداخلية والبلديات، وأعطى التجمع فرصة للمساعي من قبل بعض المرجعيات، قبل التوجه إلى إعلان الإضراب المفتوح الإثنين 22/1/2018 إذا م يتم الوصول إلى نتيجة.

وشكل التجمع “الهيئة التأسيسية التي ستتقدم بطلب العلم والخبر لرابطة العاملين في البلديات وفقا للأصول القانونية”.