أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونيسكو” إدراج مدينة بابل العراقية في قائمة “التراث العالمي لليونسكو”.
لكن المنظمة اشترطت على الرغم من ذلك على السلطات العراقية إزالة كافة المخالفات عن المدينة، وأمهلت السلطات فرصة حتى عام 2020، للخضوع لشروط المنظمة.
وعلق الرئيس العراقي برهم صالح في تغريدة عبر حسابه على “تويتر” قائلا: “نبارك لكل ابناء العراق ادراج بابل للائحة التراث العالمي، فبالأمس انضمت الاهوار الى هذه اللائحة، واليوم تلتحق بها بابل وغداً ستدرج المواقع الاثرية الاخرى بأذن الله بها ليستعيد العراق مكانته التي يستحق”.
وبابل مدينة عراقية، تقع على نهر الفرات، كانت العاصمة حينما كان البابليون يحكمون أقاليم ما بين النهرين، واشتهرت المدينة بحضارتها، وبلغ عدد ملوك سلالة بابل، والتي عرفت بالسلالة العمورية، 11 ملكا، حكموا على مدار ثلاثة قرون (1894-1594 ق.م.).
وكانت آثار بابل مدرجة على لائحة منظمة اليونيسكو للتراث العالمي، قبل أن تحذفها المنظمة، نهاية الثمانينيات من القرن الماضي، بسبب التلاعب بمعالم المدينة الأثرية، وتغيير بعض المعالم، وإعادة بناء أجزاء دون التقيد بالأسلوب العلمي.