فاز منتخب إسبانيا على ضيفه السويدي بثلاثية دون رد، اليوم الإثنين، على ملعب سانتياجو برنابيو، ليتربع على صدارة المجموعة السادسة للتصفيات المؤهلة لكأس أمم أوروبا (يورو 2020).

سجل الثلاثية سيرجيو راموس وألفارو موراتا من ركلتي جزاء وميكيل أويارزابال في الدقائق 64 و84 و86.

حقق الإسبان العلامة الكاملة برصيد 12 نقطة من 4 انتصارات متتالية، بينما تجمد رصيد المنتخب السويدي عند 7 نقاط في المركز الثاني.

كان المنتخب الإسباني الأفضل والأكثر خطورة على المرمى على مدار شوطي اللقاء، وقتل تماما معنويات منافسه بالاستحواذ على الكرة في ظل اعتماد مدربه لويس إنريكي على خطة 4-3-3.

أما المنتخب السويدي فاعتمد مدربه ياني آندرسون على خطة 4-4-2، إلا أن أسلحته الهجومية ماركوس بيرج وكلاسون وفورسبرج كانت غائبة تماما ولم تشكل أي خطورة على الحارس الإسباني كيبا أريزابالاجا.

كاد المنتخب الإسباني أن يحسم اللقاء لصالحه منذ الشوط الأول، بعدة محاولات لداني باريخو وفابيان رويز وأسينسيو وإيسكو، إلا أن الحارس السويدي روبن أولسون أنقذ مرماه وخرج بشباك نظيفة.

كما لم يهنأ رودريجو مورينو بهدف سجله، حيث ألغاه الحكم بداعي التسلل.

لم يتغير سيناريو اللقاء في الشوط الثاني. هجوم ضاغط للإسبان من الظهيرين ألبا وكارباخال، واستسلام تام للضيوف حتى فض سيرجيو راموس الاشتباك بتسجيل الهدف الأول من ركلة جزاء.
تحرك إنريكي لتنشيط الصفوف حيث أشرك ألفارو موراتا وميكيل أوريازابال مكان أسينسيو وموراتا، بينما لم يقدم بدلاء السويد ألكسندر إيزاك وكريستوفر أولسون الإضافة المطلوبة في ظل تماسك قلبي دفاع إسبانيا راموس وإياجو مارتينيز مع ارتكاز الوسط سيرجيو بوسكيتس.

استسلم الضيوف تماما للخسارة دون أي محاولات للخروج بنقطة التعادل على الأقل، لينقض الإسبان على منافسهم ويستغلون الفرصة بإحراز هدفين في أقل من دقيقتين لألفارو موراتا من ركلة جزاء حصل عليها، ثم تلاعب أوريازابال بالدفاع السويدي قبل أن يسدد كرة قوية في الزاوية اليمنى للحارس السويدي.