نظّمت جمعية أصدقاء المعرفة البيضاء-علوم الإيزوتيريك في مركزها في بيروت محاضرة بعنوان “مستقبل الإنسان في ظل علم الإيزوتيريك“، بتاريخ 24 أيار/ مايو 2019.

قدّمت الأستاذة لبنى نويهض بمشاركة المهندس شربل معوّض بحثًا حول معالمَ مستقبل وعي الإنسان انطلاقًا من منهج علم الإيزوتيريك الذي يقدّم تقنية إعرف نفسك. فمعرفة الإيزوتيريك تنطلق من هدف وجود الإنسان على الأرض، وتتعمّق في تاريخه الباطني والمادي ومسيرة وعيه عبر حقبات زمنية مختلفة، وتلقي الضوء على الحقائق التي ترتبط بمستقبل الوعي الإنساني انطلاقًا من أنّ “الحاضر هو امتداد للماضي، والمستقبل هو تكامل الماضي والحاضر”.

ارتكزت المحاضَرة  إلى مؤلفات الإيزوتيريك بعنوان “المرأة والرجل في مفهوم الإيزوتيريك” و”محاضرات في الإيزوتيريك” في جزيئه الثاني والثامن، بقلم الدكتور جوزيف مجدلاني (ج ب م) – مؤسس مركز علوم الإيزوتيريك الأول في لبنان والعالم العربي. تلقي هذه المؤلفات الضوء، من بين مؤلّفات عديدة أخرى في سلسة علم الإيزوتيريك، على العوامل التي تساعد الإنسان على الانتقال تدريجًا من “تكنولوجيا المادة” إلى “تكنولوجيا الباطن”. ما يساهم بدوره في رفع مستوى وعي كل من المرأة والرجل والأبناء، وصولًا إلى المجتمع ككلّ.

في الختام ركّز المحاضران على أنّ “المستقبل هو الوعي، والوعي هو المستقبل”، وما على المرء إلا أن يطبق منهج المعرفة في حياته عمليًا حتى يرفع مستوى وعيه فيعيش المستقبل في الحاضر.

كان هذا غيث من فيض ما ورد في المحاضرة التي تلاها حوار شيّق تضمّن شرحًا وافيًا وأمثلة من الواقع المُعاش.

نشير إلى أنّه بالإمكان الإطلاع على التفاصيل الوافية حول علم الإيزوتيريك عبر سلسلة مؤلفاته التي فاقت المئة كتاب حتى تاريخه في ثماني لغات. كما يمكن تتبع نشاطات الإيزوتيريك ومحاضراته الأسبوعية المجانية من خلال الدخول إلى موقع الإيزوتيريك الرسمي(www.esoteric-lebanon.org) ومواقع التواصل الإجتماعي المعتمدة.