أسف الرئيس الإيراني حسن روحاني لعدم مشاركة بلاده قي القمة الإسلامية التي تعقد في مكة بالسعودية، وذلك بسبب عدم احترام الأعراف المتعامل بها في دعوة الرؤساء من قبل الرياض، على حد قوله.

بعث روحاني برسالة إلى زعماء القمة الإسلامية في مكة المكرمة اليوم الجمعة، نشرت على موقع الرئاسة، جاء فيها “بسبب عدم احترام الأعراف المتعامل بها في دعوة رؤساء الدول الإسلامية لم نوافق على حضور القمة الإسلامية، لكن نتمنى من القلب للذين اجتمعوا في مدينة مكة بجانب قبلة المسلمين نتمنى لهم التوفيق لحل مشاكل العالم الإسلامي وخاصة القضية الفلسطينية والقدس الشريف”.

وتابع روحاني، “صفقة القرن مؤامرة لتصفية القضية الفلسطينية وتوسيع الاحتلال والاعتداء على الدول الإسلامية، وعلى قادة الدول الإسلامية عدم السماح للمواضيع الجانبية بأن تذهب من أذهانهم الاهتمام بمظلومية الفلسطينيين، ونسيان التهديد الذي يشكله الاحتلال الإسرائيلي”.
وأوضح روحاني في تصريح لدى مشاركته في مسيرات يوم القدس العالمي، اليوم الجمعة، في طهران، بأن يوم القدس يمثل مواجهة جميع المسلمين لمعتدي العالم، ويحمل رسالة بأن فلسطين تنبض بالحیاه دائما، وأن القدس للمسلمين، وذلك بحسب وكالة “فارس”.

وشدد الرئيس الإيراني على أن “صفقة القرن” ستتحول إلى “هزيمة القرن” وستفشل بكل تأكيد، لافتا إلى أن الشعب الإيراني على مدى 40 عاما يندد بالاستكبار والصهاينة في الشارع، والشعب الفلسطيني يقاوم الاستكبار والصهاينة منذ 71 عاما.