من منطلق ما أوصى به زكي ناصيف في إحدى مقابلاته الصحافية: “أن الموسيقى في لبنان هي من أبرز المقومات الفنية الواضح تخلفها عن الصف العالمي لأننا لم نهتم بها إلا منذ عهد قريب جدًا… وأن علينا أن ننكب حكومة وشعبًا على تعميم الموسيقى الراقية في البيوت والمدارس وعلى النشء بصورة شاملة.”

ينظم برنامج زكي ناصيف للموسيقى في الجامعة الأميركية في بيروت (AUB) منذ العام 2009، المسابقة السنوية “من كل مدرسة كورال.” تهدف المسابقة بشكل خاص إلى تشجيع المدارس الرسمية والخاصة على إنشاء جوقات كورال ضمن برامجها الدراسية، من أجل تطوير وتعزيز معرفة الموسيقى في المجتمع اللبناني والحفاظ على تراثنا الوطني ونشر ثقافة وطنية للغناء الجماعي.

“من كل مدرسة كورال” أصبح تقليد سنوي تتوقعه العديد من المدارس في مناطق مختلفة من لبنان. إنه حدثٌ جامع لطلابٍ آتين من خلفيات مختلفة، يجمعهم الشغف للأداء الموسيقي التراثي. تتكون المسابقة من جولتين، تتم كلٌ منها أمام لجنة تحكيم مؤلفة من أربعة خبراء في الغناء الكورالي: العميد (م) جورج حرّو (رئيس اللجنة)، الدكتورة ريم ديب والأخصائيين في الغناء الكورالي جيزيل حبّو ومنال بوملهب.  يضع كل عضو في اللجنة علامته (على 100) مستنداً إلى معايير معترفٌ بها أكاديمياً. وتقوم المنافسة بروح رياضية عالية من أجل الفوز بالمراتب الثلاثة الأولى، تحصل فيها الجوقات الفائزة تدرجاً على دروع ذهبية وفضية وبرونزية مع مكافآت نقدية متوازية. كما تحصل جميع المدارس المشاركة على ملاحظات حول أدائها وأيضاً على شهادات جودة (جيد جداً، جيد.(

في هذا العام، شاركت 30 جوقة من المدارس الخاصة والرسمية في المسابقة، تأهلت منها 16 مدرسة إلى الجولة النهائية التي عقدت في قاعة الجمعية في الجامعة الأميركية في بيروت مساء الجمعة 3 أيار بحضور جميع الفرق المتبارية. وأتت النتائج كما يلي :المركز الأول: مدرسة راهبات الوردية، المنتزه

‫المركز الثاني: ‫ثانوية القلعة، صيدا، وتقاسم المركز الثالث المدرسة المركزية الأرمنية، الإنجيلية – الأشرفيه و مدرسة البطريركية – الربوه

‫وقبل إعلان النتائج، أدت كورال مؤسسات الإمام الصدر، ثلاث أغنيات منها بلدي حبيبي لزكي ناصيف ومضوية لفيروز. ‫تقود ‫الكورال، الذي تأسس عام 2004، السيدة ديانا مصطفى. ومن خلال المشاركة المتكررة في مسابقة “من كل مدرسة كورال” منذ 2009، كان لهذه الجوقة النصيب بالمراتب الثلاثة الاول في كل عام، ونيل المرتبة الاولى في 2013 و2017. وكورال مؤسسات الإمام الصدر يسعى بأدائه إلى المساهمة في الوصول إلى مجتمع متطور من خلال نشر المحبة بين مختلف الأطياف اللبنانية.