في شراكةٍ فريدة من نوعها تلقي الضوء على الدمج بين التكنولوجيا وتصميم المساحة، تتعاون إل جي إلكترونيكس وشركة الهندسة المعمارية والتصميم الشهيرة فوستر آند بارتنرز على تصميمٍ فنّي يتمحور حول تلفزيون إل جي المميّز بتقنيّة OLED ومن طراز R (طراز 65R9في أسبوع التصميم في ميلانو.

 

يشكّل تلفزيون إل جي القابل للطيّ بتقنيّة OLED الذي تمّ طرحه في معرض الإلكترونيّات الاستهلاكيّة لعام 2019، أداة إبهار تعيد تعريف العلاقة بين التلفزيون والمساحة التي يشغلها وتذكّر بالتزام الشركة بابتكار التصاميم. وتقدّم فكرة تصميم التلفزيون القابل للطيّ بتقنيّة OLED مستوًى جديداً من التكامل المكاني و”التحرّر من الجدران”، مشكّلةً بذلك الحافز الأساسي لإنشاءات أسبوع التصميم في ميلانو. وعملت شركة فوستر آند بارتنرز البريطانيّة الشهيرة عن قرب مع إل جي أثناء تطوير التلفزيون القابل للطيّ بتقنيّة OLED على تصميم الهندسة الخارجيّة للمنتج وإنهائها بالإضافة إلى ميكانيكا داخلية محدّدة.

 

إنّ تصميم إعادة تعريف المساحة عبارة عن تفسير ثلاثي الأبعاد يوضح كيف يتقاطع الضوء والتكنولوجيا والتصميم لرسم إمكانيّاتٍ مكانيّةٍ جديدة مع تكنولوجيا متغيّرة بضغطة زرّ، ممّا يدل على مستوًى عالٍ من التكامل المكاني معتلفزيون إل جي المميّز بتقنيّة OLED ومن طراز R باعتباره محوره الأساسي. ويقترن التباين المطلق والألوان الطبيعيّة لتقنيّة العرض OLED التي لا تضاهى من إل جي مع صوت Dolby Atmos الواقعي، ليأخذ التلفزيون القابل للطيّ OLED المشاهدين في رحلةٍ بصريّة وسمعيّة غامرة.

 

ويوضح المعرض المصمّم بشكل منزلٍ ومعرضٍ في آن، كيفيّة استطاعة تلفزيون إل جي المستقبلي تحويل المساحة من سينما منزليّة بشاشةٍ كبيرة في وضع الرؤية الكاملة إلى عرضٍ فني عندما تكون الشاشة في وضع الرؤية المحجوبة ومخفيّة داخل قاعدة الألومنيوم المصقول. ويحاكي الضوء المتلألئ عبر القواطع الشبيهة بالنوافذ في جدران الانشاءات الطريقة التي يغيّر بها ضوء الشمس موقعه وشدّته طوال اليوم، ممّا يمنح الشعور بمرور الوقت. وتفتح الشاشة القابلة للطيّ عندما تكون البيئة المحيطة مشرقة ومفعمة بالأصوات، لتعود وتختفي عندما يتلاشى الضوء والضجيج، وذلك للتعبير عن كيفيّة تكيّف تقنيّة إل جي مع تبدّل إيقاع الحياة.

 

يمكن لزوّار أسبوع التصميم في ميلانو لهذا العام تجربة “إعادة تعريف المساحة” التي تضمّ تلفزيون إل جي الفريد من 9 إلى 14 نيسان/أبريل في سوبر استديو بيو Più في ميلانو، إيطاليا.