لأنّ الفن يُنمّي القدرة على التعبير عن الذات، وهو الحياة بجميع ألوانها.. كان مشروع “الأطفال والفنّ” الذي اختتمته مجموعة بسمة الدولية ومركز بلسمة، اليوم الأحد 17 آذار، باحتفالٍ ومعرضٍ تشكيليّ في بلدية مدينة صيدا جنوبي لبنان.
انطلق حفل الافتتاح برعاية محافظ الجنوب الأستاذ منصور ضوّ، وحضور سفير الجمهورية التركية في لبنان هكان تشكل، وممثل سفير دولة فلسطين أحمد اسكندر، ورئيس بلدية صيدا محمد السعودي، وممثلي القطاع التعليمي وفعاليات مدينة صيدا.
واعتبر مدير مركز بلسمة رمزي زيدان، في كلمته أنّ هذا المشروع هو نموذج من نماذج الفرح التي تقدمها مجموعة “بسمة” الرائدة، آملاً استمرار التعاون بين المؤسستين، وإطلاق المزيد من المشاريع المشتركة.
“نؤمن بأنّ تمكين المجتمع هو الخلاص من الفقر والتخلف والاستبداد والبطالة.. ونؤمن أنّ الأطفال والشباب هم المحور الأساسي لتمكين مجتمعاتنا”، كلماتٌ أكّدت عليها المديرة العامة لمجموعة بسمة الدولية السيدة غولشان صغلام.
واعتبرت السيدة  صغلام أنّ مهمة المنظمات الدولية هي زرع السلام في عقول الأطفال والشباب عبر البرامج التثقيفية والتعليمية، من هنا كانت فكرة مشروع “الأطفال والفنّ”، حيث تمّ استهداف مجموعة متنوعة من الأطفال ومتابعتهم من خلال دورات مكثفة في الرسم والأشغال اليدوية.
من جهته، أشار سفير الجمهورية التركية في لبنان هكان تشكل، أنّ الأطفال هم مستقبلنا وعلينا أن نعمل بكلّ جهدنا لنساعدهم في الوصول لمستقبلٍ مثمر، معبّراً عن سعادته برؤية تنوع جنسيات الأطفال المشتركين بالمشروع لأننا جميعنا اخوة.
 وتخلل الحفل عرض فيلم عن المشروع، وتكريم السفير هكان تشكل، والمدرّبين الفنان أحمد الدنان، وأستاذة الأشغال اليدوية الحرفية ديانا عزام، وصاحبة فكرة المشروع سيرين موعد. كذلك تكريم 20 متدرّباً انتسبوا للمشروع لمدة 6 أشهر، وتضمّن الرسم بالرصاص، أشغال يدوية وإعادة التدوير.
واختُتم الحفل بافتتاح المعرض التشكيلي “بسمة ورسمة” الذي ضمّ عشرات الأعمال للطلاب المتدرّبين.