تتابع بعثة لبنان تحضيراتها للمشاركة بالألعاب العالمية للاولمبياد الخاص التي تنطلق الخميس 14 آذار الجاري بالعاصمة الاماراتية ابوظبي، حيث سيقام حفل افتتاح ضخم بستاد مدينة زايد برعاية الشيخ محمد بن زايد ال نهيان.

‎ووصل الأربعاء الى ابوظبي اللبناني محمد ناصر مؤسس الاولمبياد الخاص الذي اطمأن لاحوال البعثة اللبنانية، التي تستعد باشراف رئيسها العميد محمد عبدوني.

‎وعشية انطلاق الألعاب تشير السباحة إليسا حريق إن هدفها من المشاركة بالالعاب العالمية هو حصد الميدالية الذهبية، وأضافت أنها فخورة بتمثيلها لبنان وشكرت مؤسسة “سيزوبل” التي ساعدتها بأن تكون سباحة دولية.

‎وواصلت صاحبة الـ25 عاما كلامها”شعوري جميل جدًا وأود أن اقول للناس جميعا أنا إنسانة ولدي أهداف، مرضي مصدر قوتي”.

‎وأحرزت حريق  بطولة الشرق الأوسط للسباحة وبطولة مصر وتطمح بأن تضع بصمة للبنان في الأولمبياد العالمي.

‎ويُعد رباح كنيعو البطل الرياضي المخضرم، أقدم لاعبي الأولمبياد الخاص في بلاده، وفي عمر الـ12 جاءت أول مشاركة له مع لبنان، ولفت انه خلال مسيرته مع الأولمبياد الخاص شارك في 3 ألعاب عالمية و7 إقليمية، وأخر مشاركاته في الألعاب الإقليمية التاسعة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والتي استضافتها أبوظبي قبل عام، موضحاً انه يطمح لتكون مشاركته بالعاب العالمية مثمرة.

‎السباحة سارة خليفة اشارت انها متحمسة جدًا للمنافسات العالمية في أبوظبي برفقة والدتها، وتابعت: “أتمرن مرتين أسبوعيًا، استعدادًا للأولمبياد الخاص وسعيدة جدًا بإمكان الفوز بميدالية جديدة، واهدائها لسيزوبل التي اعتنت بي وبعائلتي طيلة هذه السنوات، وأرفع اسم لبنان”.

‎خليفة بدأت مشوارها مع السباحة منذ أن كانت في سن السادسة من عمرها، وعانت لسنوات طويلة بسبب مشاكل في الرجلين، يقول مدربها إيلي أبي صالح إن الأمر تطلب تمارين مكثفة لتنجح سارة في تجاوز مشكلتها وتتعلم السباحة وتصبح بتلك القوة الآن.

‎ولفت ان سارة، البالغة من العمر 29 عامًا، شاركت في العديد من المسابقات الدولية، مثل: “الألعاب الدولية في دولة الصين عام 2007″، كما  أحرزت ميدالية فضية في سباق 50 مترًا سباحة حرة، إضافة إلى مشاركتها في الألعاب الإقليمية في أبوظبي عام 2008 التى استطاعت فيها الحصول على الميدالية الذهبية.

‎وتقوم سارة الآن بالعديد من التمارين الرياضية المكثفة، للمشاركة في الألعاب الدولية أبوظبي 2019 في مسابقة السباحة الحرة 50 متراً.

‎غسان عبد النور، لاعب رياضة البوتشي، قال إن السعادة تغمره عشية المشاركة في الالعاب العالمية للأولمبياد الخاص، وأضاف أنه أحرز العديد من الميداليات في لعبة البوتشي، كما حصد ميدالية عالمية في العاب أبوظبي الإقليمية قبل عام، وانه يطمح لان يكون دائماً البطل، وتابع: “نسيت ميدالياتي الذهبية في البيت، لكني أعد بحصد الميداليات في الإمارات”.