دان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الاعتداء الارهابي الذي استهدف مدينة لندن فجر اليوم، وابرق الى الملكة اليزابيث الثانية، واصفاً اياه بـ”الجبان” ومؤكداً تعاطف لبنان وتضامنه مع الشعب البريطاني، معتبراً ان “استهداف بريطانيا بشكل متكرر بأعمال وحشية، دليل على انها ما تزال تقف صامدة امام موجة الافكار القاتمة وغير الانسانية التي يمثلها الارهاب الذي يحاول يائساً تعميمها كثقافة بديلة عن حوار الحضارات والاديان”.
كما ابرق الرئيس عون الى رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للغاية نفسها، وشدد على ان لبنان يقف الى جانب بريطانيا في التصدي للارهاب بكل اشكاله ووجوهه. واشار رئيس الجمهورية الى ان لبنان الذي “دفع ايضاً ثمن ايمانه بحوار الحضارات والاديان، وبمواجهة آفة الارهاب التي وصلت اليه قبل غيره من الدول، يتمسك اليوم اكثر من اي وقت مضى بالقيم التي نادى بها ويجسدها، ويؤمن انه بالتعاون مع بريطانيا وغيرها من الدول، فإن نور الحياة سينتصر على ظلمة الموت الجسدي والفكري والثقافي التي يحاول الارهابيون تعميمها”.
وقدم الرئيس عون التعازي باسمه وباسم الشعب اللبناني الى الملكة اليزابيث ورئيسة الوزراء بضحايا الاعتداء الارهابي، متمنياً الشفاء العاجل للجرحى.